بغداد 33°C
دمشق 26°C
الأحد 9 مايو 2021
خمسة أسماء مرشحة لرئاسة الحكومة على طاولة رئيس الجمهورية.. هذه الشخصية الأقرب - الحل نت
الحل السوري - خاص أكد مصدر إعلامي، لموقع الحل السوري، أن الاشتباكات بين #فصائل_المعارضة السورية وقوات #النظام_السوري، مازالت مستمرة في ريف #اللاذقية الشمالي، وسط قصف من جانب النظام على مناطق المعارضة في #جبل_التركمان.   وقال مدير المركز الإعلامي لتنسيقية اللاذقية، إن "منطقتي تردين وعين الغزال في جبل التركمان، تشهدان قصفاً عنيفاً مصدره مراصد النظام". مشيراً إلى أن القصف تركز على "المناطق المحررة التي نزح سكانها كونها خطوط اشتباك". وأفاد الناشط بأن النظام -الذي سيطر على مجموعة من التلال في الجبل، إثر هجوم شنه أول أيام عيد الفطر- "يحاول المبادرة في هجوم على الأراضي المحررة في المناطق المحاذية للتلال، كضربة استباقية، لمنع المعارضة من التقدم". ونقلت وكالة سانا الرسمية بدورها، عن مصدر عسكري في الجيش النظامي قوله، إن الطيران الحربي دمر في سلسلة ضربات جوية "أوكاراً" وآليات بعضها مزود برشاشات متنوعة للتنظيمات "الإرهابية"، وقتل عدداً من أفرادها في تردين وعين الغزال وحارة بيت حسن ونحشبة (ريف اللاذقية الشمالي). وأضاف المصدر أنه "تم قتل ثلاثين إرهابياً، معظمهم مرتزقة من تنظيم جبهة النصرة خلال رمايات مركزة، على قرى بيت عوان والدرة وإبلق، في منطقة الربيعة بالريف الشمالي" بحسب المصدر. وتطلق وسائل إعلام النظام الرسمية وغير الرسمية صفة "الإرهابي" على كافة مقاتلي #المعارضة_السورية، بغض النظر عن توجههم. وتعد قوات #الجيش_الحر أبرز الفصائل المشاركة في معارك جبل التركمان، حيث تقود الفرقة الأولى والثانية واللواء العاشر في الجيش الحر العمليات في المنطقة، بالتعاون مع فصائل إسلامية من بينها #جبهة_النصرة.

خمسة أسماء مرشحة لرئاسة الحكومة على طاولة رئيس الجمهورية.. هذه الشخصية الأقرب


خاص – الحل العراق

كشفت مصادر سياسية مطلعة، اليوم الإثنين، عن ترشيح خمسة أسماء لمنصب رئيس الحكومة ووضعها على طاولة رئيس الجمهورية #برهم_صالح، الذي سيكلف أحدها في الساعات المقبلة.

المصادر قالت لمراسل “الحل العراق” إن «الأسماء التي تم ترشيحها هي كلاً من وزير #الداخلية السابق #قاسم_الأعرجي ووزير #التخطيط الأسبق #علي_شكري ووزير #الاتصالات الأسبق #محمد_توفيق_علاوي ورئيس جهاز #المخابرات #مصطفى_الكاظمي، وأيضاً الوزير في الحكومات السابقة #علي_عبد_الأمير_علاوي».

لافتةً إلى أن «تحالف #سائرون بزعامة #مقتدى_الصدر وتحالف #الفتح بزعامة #هادي_العامري، اتفقوا على تولي ترشيح علي شكري منصب رئاسة الحكومة للفترة الانتقالية».

وأضافت أن «رئيس الجمهورية برهم صالح، ما يزال يتدارس الأسماء المطروحة ومقبوليتها لدى ساحات التظاهر، ووعد الكتل السياسية بتكليف المرشح الليلة وذلك قبل مغادرته يوم غد العراق، للمشاركة في أعمال مؤتمر دافوس الخاص بالاقتصاد والأمن.

وكان #العراق قد دخل اعتباراً من يوم 23 من ديسمبر من العام الماضي، في فراغ دستوري، بعد انتهاء المهلة التي حددها #الدستور دون إعلان رئيس الجمهورية برهم صالح عن اسم المرشح لرئاسة #الحكومة الجديدة.

وماتزال أزمة اختيار رئيس الحكومة تعصف بالبلاد، نتيجة عدم اختيار مرشح من قبل الكتل السياسية يحظى بدعم من ساحات التظاهر، وإصرار الكتل على اختيار مرشحين ليست لديهم مقبولية شعبية.

وكانت ساحات التظاهر قد صعدت في مواقفها الاحتجاجية عبر قطع الطرقات والجسور الرئيسية، بعد انتهاء المهلة التي قدمتها ساحة #الحبوبي بمدينة #الناصرية للكتل السياسية، من أجل الإسراع بتسمية مرشح لرئاسة الحكومة.

إعداد: محمد الأمير

تحرير: سيرالدين يوسف


التعليقات