بغداد 26°C
دمشق 23°C
الأحد 1 نوفمبر 2020
أعلن #الاتحاد_الرياضي_السوري، عن توجيه دعوة رسمية إلى لاعب كرة القدم السوري المحترف (#عمر_السومة)، ليلعب في صفوف المنتخب السوري الوطني للرجال.   حيث قال المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي، في بيان نشر على الموقع الرسمي للاتحاد، إنه وجه دعوة للاعب المحترف في نادي #الأهلي_السعودي، بعد تصريحات السومة بأن "له الشرف أن يمثل المنتخب الوطني لبلده سوريا، تحت راية العلم الوطني السوري، ويرتدي قميص المنتخب، ويلعب معه في المباريات الرسمية". وأضاف الاتحاد الرياضي أن السومة قد أعلن "رفضه قبول أي جنسية أخرى، بردّه أنه سوري، وسيبقى كذلك، في إشارة إلى عدم قبوله لفكرة التجنيس بشكل نهائي". وقام اتحاد #كرة_القدم بمراسلة النادي الأهلي، للسماح للسومة بالانضمام للمنتخب، الذي يستعد لخوض التصفيات المؤهلة إلى #مونديال_كأس_العالم في سوريا عام 2018، و #كأس_آسيا في الإمارات عام 2019. يذكر أن اللاعب السوري المحترف (26 سنة)، هو من مواليد محافظة #ديرالزور، وشارك في الدوري السوري حتى عام 2011، لينتقل بعدها إلى صفوف #القادسية الكويتي، ومنه إلى الأهلي السعودي العام الماضي.

حقوق الإنسان تتحدَّث عن “الأطراف” التي تقتل المتظاهرين: الحكومة عاجزة أمامهم


رصد ـ الحل العراق

أكد عضو المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق #علي_البياتي، أن حجة الأطراف المجهولة لم تعد مقبولة بشأن مقتل #المتظاهرين.

وذكر البياتي في بيان أنه «لا يوجد ما يبرر قتل #المتظاهرين في الشارع».

وأردف: «لو تكلمنا عن جهات إنفاذ #القانون فلا يوجد ما يبرر قتل المتظاهر في الشارع إلا عند ‏الضرورة القصوى و الدفاع عن النفس والتي يجب أن تكون أيضاً مسبقة بإجراءات أخرى ‏رادعة».

مؤكداً أن «حجة الأطراف المجهولة أصبحت غير مقبولة لأنها اعتراف من #الحكومة بعجزها التام».

وعلقت منظمة “#العفو” الدولية، أمس الاثنين، على خلفية تصاعد وتيرة #الاحتجاجات، بعد انتهاء المهلة التي منحها المتظاهرون في #الناصرية، دون تحقيق مطالبهم، بأن «تقارير مخيبة للآمال تفيد بقيام قوات #الأمن العراقية مرة أخرى باستخدام #العنف المفرط ضد المتظاهرين في بغداد».

وأضافت أن «من حق كل عراقي أن يكون لديه الحرية بالاحتجاج السلمي ومن واجب قوات الأمن العراقية حماية هذا الحق».

ويُطالب المتظاهرون في العراق، باختيار رئيس حكومة مؤقت إلى حين إجراء #انتخابات مبكرة تخضع لإشراف #الأمم_المتحدة ومنظمات دولية منعاً لحصول عمليات تزوير لمصلحة قادة الأحزاب الحاكمة.

إضافة إلى الكشف عن قتلة المتظاهرين ومصير اللجان التحقيقية فيها، وتقديم المتورطين في قمع #التظاهرات إلى القضاء.

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات