بغداد 10°C
دمشق 11°C
الأربعاء 25 نوفمبر 2020

معارض سوري: هكذا طلبت روسيا من تركيا تسليم مناطق «درع الفرات وغصن الزيتون»


كشف المعارض السوري «محمد السالم» في حوار مع تلفزيون «سوريا» عن تسريبات جاءت من البيان الروسي الموجه الى #تركيا تزامناً مع التصعيد في #إدلب، إذ أبلغت #روسيا الجانب التركي، بأنها تعتزم استعادة جميع المناطق التي يتواجد فيها المسلحين المدعومين تركياً بشكل غير قانوني بما في ذلك مناطق (درع الفرات، وغصن الزيتون).

وقالت وكالة الأنباء الروسية «تاس»، إن #موسكو حذرت #تركيا من تبعات توفير الذخيرة للمعارضة السورية. في حين كشف معارض سوري، أن روسيا أبلغت تركيا نيتها استعادة أراضي تشمل مناطق (درع الفرات، وغصن الزيتون).
 

ونقلت وكالة «نورث بريس» من حلال التسريبات إن «موسكو أعلنت وبوصفها جزء من #التحالف العسكري الذي دعته الحكومة السورية للتدخل في #سوريا، فإنها تحذر تركيا من تبعات توفير الذخيرة للمعارضة السورية وتحثها على وقف استخدامها ودعم المسلحين».

وأكدت الوكالة أن «تعقيدات المشهدين الليبي والسوري يضعان تركيا في موقف ضعيف أمام نيّة روسية بعدم القيام بأي تهدئة، ولو مؤقتة في الشمال السوري».


وكتبت صحيفة «الديلي بيست» الأمريكية، الإثنين، أن كل المؤشرات على الأرض في الشمال السوري والتصريحات الروسية، تؤكد أن «الحملة الكارثية القادمة في سوريا ستكون بين الميليشيات المدعومة تركياً في الشمال السوري، ومحور قوات النظام السوري والميليشيات الموالية لروسيا، بعد أن بدأ يتكشف الخلاف العميق بالأهداف والمصالح والرؤى بين الجانبين التركي والروسي في سوريا وليبيا».


وذكرت «الديلي بيست» أن استخدام مسلحيّ المعارضة السورية مضادات الدروع «التاو» في الشمال السوري، والتي استخدمتها المعارضة السورية في مدينة «أبو جريف» بالقرب من #معرة_النعمان، سيكلف تركيا تعميق الفجوة مع #روسيا وفتح جبهات جديدة لطالما تحدثت عنها موسكو تحت شعار استعادة جميع الأراضي السورية تحت سيطرة الحكومة الشرعية في #دمشق التي دعت روسيا للتدخل.


التعليقات