بغداد 17°C
دمشق 18°C
الخميس 29 أكتوبر 2020

رصد ـ الحل العراق

أكد القيادي في الحزب #الديمقراطي الكردستاني #عبد_السلام_برواري، أن #التظاهرات التي تشهدها المحافظات ذات الأغلبية #الشيعية تعني فشل ممثلي المكون الشيعي بإثبات جدارتهم في الحكم.

عبدالسلام قال في تعليق صحافي، إنه «يجب أن لا نُستفز فالذين يقومون بالتظاهر أكثرهم عراقيون #شيعة، المحافظات التي تشهد #تظاهرات هي ذي غالبية شيعية، هذا ليس انتقاصاً أو اتهاماً، هذا يعني الذين يمثلون المكون الشيعي في #العراق فشلوا أن يثبتوا حتى لناخبيهم بأنهم جديرون بالحكم».

وتابع أن «الأسباب التي جعلت الناس تخرج في التظاهرات، هو #الفشل في تحقيق أبسط #الحقوق والخدمات، الأمر الذي أدى إلى أن تفكر #الناس كما يفكر أصحاب الستر الصفراء في #أوروبا».

وحذر برواري من «التطور الأخير الذي حصل في #التظاهرات خطير جداً، وهو ليس معبراً عن رغبة المتظاهر المتواجد في الساحة المطالبة بتغيير #الدستور، فالعقلية التي تسير عليها التظاهرات هي إلغاء #الدستور وإلغاء ما حدث بعد 2003».

وأوضح القيادي في الحزب الديمقراطي #الكردستاني، أن «ما يحدث الآن في المحافظات الجنوبية ذي الغالبية الشيعية هو عدم الاستعداد لمناقشة مفهوم #الفيدرالية التي يدعوا إليها #الكرد، العراق بلد مصطنع رسمته أيدي فرنسية #بريطانية، لا يمكن أن يبقى موحداً الا بالديكتاتورية والقمع أو بالفدرالية».

تحرير ـ وسام البازي

قيادي من المجلس الكردي: الروس يرغبون بموقف كردي موحد لتسهيل التعامل مع مطالبنا


اعتبر مصدر قيادي في المجلس الوطني الكردي إن الهدف من وراء مطالبة الروس توحيد موقف الأطراف الكردية في سوريا، هو “تيسير التعامل” مع الكرد وقضاياهم في سياق الأزمة السورية وأنه “من الطبيعي” أن يسعى الروس إلى إطلاق حوار بين الكرد والنظام.

وأوضح “نعمت داوود” عضو الهيئة الرئاسية في #المجلس_الوطني_الكردي أن اللقاء الذي جمع، أمس، نائب وزير الخارجية الروسي #ميخائيل_بوغدانوف بلجنة العلاقات الخارجية للمجلس في القنصلية الروسية بـ #أربيل، جاء بطلب من الجانب الروسي، في إطار اللقاءات الاعتيادية “التي يريدون لها أن تستمر”، بحسب قوله.

وأشار القيادي في تصريح للموقع (الحل نت) إلى وجود رغبة روسية في توحيد الموقف الكردي في #سوريا بين المجلس الوطني الكردي و #حزب_الاتحاد_الديمقراطي، وذلك على اعتبار أنهم يرون في كلا الطرفين أصدقاء لهم، مضيفاً أن من شأن وحدة الموقف هذه أن يسهل عليهم التعامل مع المطالب الكردية ضمن الأزمة السورية، حسب وصفه.

وأوضح “داوود”: أنه حالياً لا وجود لأي تمهيد للحوار مع دمشق ولكن مستقبلاً ربما يكون لديهم رغبة بذلك، قائلاً: “الروس واضحون في سياستهم في #سوريا، وربما سيكون من الطبيعي أن يطالبوا بإطلاق حوار بين الكرد ونظام دمشق”.




وأوضح القيادي أن اللقاء بحث العملية السياسية و اللجنة الدستورية والأوضاع في سوريا، لافتاً إلى أن المجلس طالب من الجانب الروسي تقديم دعم لحقوق الكرد و مطالبهم في اللجنة الدستورية إلى جانب تقديم دعمٍ لوقف الانتهاكات التي تقوم بها فصائل #الجيش_الوطني في مناطق عفرين وتل أبيض-(كري سبي) وسري كانيه-(رأس العين)، وعودة المدنيين إلى منازلهم.

وكان “كاميران حاجو”، القيادي في المجلس الوطني الكردي، قد صرح عقب اللقاء مع #مخائيل بو_دانوف بأن المحادثات مع الإدارة الذاتية لا تزال مستمرة، واصفاً مبادر #مظلوم_عبدي قائد #قوات_سوريا_الديمقراطية بأنها إيجابية، وذلك بخلاف ما أطلقته قيادات من المجلس عقب إصدار قسد نتائج التحقيقات الأولية حول قائمة مفقودين من أعضاء وقيادات المجلس.


التعليقات