بغداد 20°C
دمشق 23°C
الأحد 25 أكتوبر 2020

خاص ـ الحل العراق

رفض رئيس الجمهورية #برهم_صالح، اليوم السبت، تكليف النائب محمد شياع السوداني، المقرب من زعيم حزب "#الدعوة" #نوري_المالكي، برئاسة الحكومة العراقية خلفاً لعادل عبد المهدي.

النائب عن كتلة "الحكمة" البرلمانية #علي_البديري، قال لـ"الحل العراق"، إن «تيار الحكمة والتيار الصدري وائتلاف "#النصر"، خارج اتفاق ترشيح #السوداني لرئاسة الوزراء، وهذه الأطراف تدعم ترشيح شخصية #مستقلة».

مبيناً أن «بعض الأحزاب السياسية تحاولُ فرض السوداني على رئيس الجمهورية برهم صالح، وتضغط عليه من أجل تكليف الأول بتشكيل الحكومة الجديدة، لكن صالح رفض ذلك، وأكد على أن رئيس الحكومة الجديد يجب أن يحظى بدعم سياسي وشعبي، وبخلاف ذلك لن يُكلف أي شخصية».

وأضاف البديري أن «الحوارات والمفاوضات السياسية، ما زالت مستمرة حتى الساعة، من أجل الوصول إلى توافق واتفاق بشأن المرشح الجديد لرئاسة #الحكومة».

بالمقابل، أكد قيادي في التيار الصدري، لـ"الحل العراق"، أن «التيار الصدري يجهز لتظاهرات مليونية في العاصمة العراقية #بغداد، لرفض ترشيح السوداني والتأكيد على اختيار شخصية مستقلة».

مشيراً إلى أن «التيار الصدري، سيستخدم الضغط #الشعبي والجماهيري لمنع عودة رئاسة الوزراء إلى أحد قادة حزب الدعوة».

وكشفت مصادر سياسية مطلعة، الخميس الماضي، لـ"الحل العراق"، عن اتفاق قوى سياسية موالية لإيران، عن ترشيح #محمد_شياع_السوداني، المقرب من زعيم حزب #الدعوة #نوري_المالكي، لرئاسة الحكومة العراقية.

وأعلن تحالف #سائرون، المحسوب على زعيم #التيار_الصدري #مقتدى_الصدر، عن رفض الكتل “الشيعية” بالإجماع، طرح اسم مرشح لرئاسة الوزراء، مبيناً أن «الكتل الشيعية بأجمعها تنأى بنفسها عن تقديم مرشح للحكومة المقبلة، وأنها تنتظر رئيس الجمهورية لتقديم مرشحه».

وكان الرئيس العراقي برهم مصالح، قد اجتمع في وقتٍ سابقٍ من هذا الأسبوع، بعددٍ من رؤساء الكتل النيابية في #مجلس_النواب، وأكد وفق بيانٍ صدر عنه، على «أهمية الالتزام بالتوقيتات الدستورية لحسم ترشيح رئيس مجلس الوزراء لحكومة مؤقتة».

إعداد ـ محمد الجبوري

تحرير ـ وسام البازي

وفاة طفلين سوريين بسبب حريق في “إسبرطة” التركية


توفي طفلان وأصيب أفراد من عائلة سورية إثر اندلاع حريق في منزلهم بولاية #إسبرطة غربي #تركيا.

واشتعلت النيران في منزل العائلة السورية الواقع في مبنى مؤلف من ثلاثة طوابق ليلاحظ سكان الجوار ألسنة الدخان تخرج من إحدى نوافذ المنزل.

وسارع السكان للاتصال بفرق الإطفاء والإسعاف الذين حضروا على الفور لمكان الحادثة بغية إطفاء الحريق.

واضطر عناصر فرق الإطفاء إلى خلع الباب لدخول الشقة، فوجدوا خمسة أطفال صغار أكبرهم يبلغ 6 سنوات وكان طفلان منهم ملقيان على الأرض دون حراك، بينما الأطفال الثلاثة يقفون في زاوية الغرفة وهم يبكون.

وتبين فيما بعد أن رب العائلة كان في العمل وهو متزوج من اثنتين، كانتا هما أيضاً غائبتان عن المنزل بقصد تسوق بعض الحاجيات، وتُرِكَ الأطفال وحدهم في المنزل.


ونقل جميع الأطفال إلى المشفى لكن اثنان منهم فارقا الحياة رغم تدخل الأطباء فيما تلقى الآخرون العلاجات اللازمة بعد إصابتهم ببعض الحروق وضيق تنفس جراء استنشاق الدخان.



وتمكنت فرق الإطفاء من إخماد النيران في المنزل في الوقت الذي قدمت فيه الشرطة للمكان بهدف فتح تحقيق بالحادثة.

وفي الشهر الحالي، حصلت عدة حوادث جراء اندلاع حرائق في منازل بعض السكان، فمنذ حوالي ثلاثة أسابيع، توفيت لاجئة سورية ورضيعها بسبب اندلاع حريق بمنزلهما في ولاية #إزمير.


التعليقات