بغداد 26°C
دمشق 23°C
الأحد 1 نوفمبر 2020

خاص - الحل العراق

يبدو أن مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني وما نتج عنها من أحداث متعاقبة كان أبرزها تصويت البرلمان العراقي على قرار يلزم الحكومة بالعمل على إخراج القوات الأجنبية، أثار حفيظة المكون السني وزادت من مخاوفه حول مصيره.

دعوات سياسية واجتماعية ودينية، بدأت تتزايد لفكرة إنشاء #إقليم_سُني أو #إقليم_الأنبار كخطوة أولى، لمواجهة النفوذ الإيراني في #العراق.

عضو مجلس #عشائر_الأنبار مصطفى الدليمي، قال: إن «الأحزاب والميليشيات الموالية لإيران تريد إحكام قبضتها على العراق بشكل كامل، والاستفراد بالقرار السياسي والأمني دون العودة للمكونات الأخرى».

لافتاً خلال اتصال مع "الحل العراق" إلى أنه «لسنا مع بقاء #القوات_الأميركية في العراق، ولكن خروجهم بهذا التوقيت يعني إحكام #إيران سيطرتها على البلد، ولدينا خشية من هذا الأمر، خاصةً وأنه في ظل وجود تلك القوات ارتكبت #الميليشيات الموالية لطهران أبشع جرائم بحق أبناء #المكون_السُني».

وأضاف أن «الحل الأمثل ليكون #السُنة أقوياء كما هو الحال مع #الكرد الذين لديهم إقليم خاص بهم، أن يتم الذهاب لفكرة إنشاء الإقليم الإداري للمحافظات الغربية أو #الأنبار كخطوة أولى، لحماية مناطقنا من سيطرة الميليشيات ولتكون بعيدة عن الصراعات الدائرة في المنطقة، فنحن مللنا الحروب ونريد العيش بسلام».

وأوضح الدليمي، أنه «سنبدأ العمل بهذه الخطوات، وحق إنشاء الإقليم كفله #الدستور_العراقي، وهو فكرة إدارية ولا تعني إطلاقاً التقسيم أو الانفصال»، على حد وصفه.

وصوت مجلس النواب العراقي، الأحد الماضي، على عدة قرارات، تتضمن أحدها إلزام #الحكومةالعراقية بالعمل على «إنهاء تواجد أية قوات أجنبية على أراضي البلاد، ومنعها من استخدام الأجواء العراقية، رداً على مقتل #قاسم_سليماني و #أبومهدي_المهندس، في غارة أميركية قرب مطار #بغداد الدولي.

وقاطعت الكتل السنُية والكردية جلسة البرلمان الأخيرة لتحفظها على مشروع التصويت على إخراج القوات الأجنبية وتحديداً الأميركية في الوقت الحالي.

إعداد: محمد الأمير

تحرير: سيرالدين يوسف

احتيال على من يرغب بالزواج.. اعتقال عصابة بينهم سوريين في تركيا


اعتقل الأمن التركي، أمس السبت، عصابة مؤلفة من ستة أشخاص، بينهم سوريين، بتهمة الاحتيال على أشخاص راغبين بالزواج.


وحسب وكالة “إخلاص” التركية، تمت عملية اعتقال العصابة في وقت متزامن في ولايات عديدة، وهي: #ديار بكر و #قزل_تبة و #باتمان و #إزمير.

وتبين أن أفراد العصابة يحتالون على مواطنين أتراك، عبر وعدهم بالزواج من #نساء_سوريات وبعد دفع مبلغ من المال بغرض تجهيزات العروس، تختفي «العروس» فوراً وأحياناً تبقى في منزل الزوج لعدة أيام ثم تقوم بالهرب.

وتمت إحالة أفراد العصابة إلى النيابة العامة بعد إجراء التحقيقات معهم، في انتظار محاكمتهم من قبل المحكمة الجنائية.

وحسب التحقيقات، فالعصابة تستهدف كبار السن على وجه التحديد، و محاولة الاحتيال عليهم عبر عقد الزواج على فتيات سوريات.

وضبط لدى أفراد العصابة مجوهرات ومبلغ من المال، بالإضافة لعدة هواتف كانوا يعتمدون عليها للتواصل فيما بينهم.



الجدير ذكره أن بعض الأشخاص المتزوجين أصلاً ويريدون الزواج من أخرى وكانوا قد وقعوا ضحية للاحتيال يتخوفون من تقديم بلاغ بغية عدم الوقوع في مشاكل قانونية، خاصة أن القانون التركي يحظر تعدد الزوجات.


التعليقات