(فيديو) على الحدود الصربية المجرية… سوريون ينتظرون «الفَرَج»

خاص ـ الحل العراق

ما تزال جهود #الدبلوماسية_العراقية على مستوى السلطات الثلاث في البلاد (التشريعية والتنفيذية والقضائية) مستمرة، من أجل الوصول إلى بديلٍ يُحقق المطمح العراقي، بشأن توفير #المشتقات_النفطية التي يحتاجها لتوليد #الطاقة، بعد اعتماده خلال السنوات الماضية على المستورد الإيراني.

رئيس #لجنة_النفط والطاقة في #البرلمان_العراقي، #هيبت-الحلبوسي، قال في اتصالٍ مع "الحل العراق" إن «العراق بحاجة إلى #الكهرباء والغاز السائل الذي يُستخدم في تشغيل محطات توليد #الطاقة_الكهربائية في #العراق».

وأشار إلى أن «العراق يرحب حالياً بأي شركات تبدي رغبتها بالعامل الاقتصادي على مستوى الطاقة في البلاد، والتعاون على مستوى تأسيس المشاريع التي تخدم العراق».

وعن الشروط الأمريكية بشأن منح العراق استثناءً من #العقوبات_الاقتصادية على #طهران، بحسب تصريحات للسفير الإيراني لدى بريطانيا ، وإلزام #بغداد بتوقيع اتفاقيات وعقود اقتصادية مع شركة "#إيكسون_موبيل"، لفت الحلبوسي إلى أن «#الحكومة_الأمريكية لم تشترط على العراق أي شرط لا يمكن تطبيقه».

وأضاف رئيس لجنة النفط والطاقة، قائلاً:  إن «شركة إيكسون موبيل لم تعرض خدماتها لغاية الآن، ولم يصلنا أي شيء بهذا الخصوص في البرلمان»، معلناً أن «البرلمان العراقي لا يمكنه عقد أي صفقات مشبوهة».

وكان #السفير-الإيراني لدى #بريطانيا، #حميد-بعيدي-نجاد، قد أشار في وقتٍ سابق، إلى أن #الإدارة_الأمريكية ستمنح "إعفاءاتٍ" ‏للحكومة العراقية، بغية‌ مواصلة #التعاون_الاقتصادي مع #إيران، بشرط توقيع بغداد علی اتفاقية للطاقة مع الشركة الأمريكية (إكسون موبيل) ‏حتى منتصف الشهر المقبل، بحسب وكالة “#ايسنا” الإيرانية التي نقلت قول نجاد.

_____________________________

إعداد- ودق ماضي

تحرير- سيرالدين يوسف

«افتحوا #الحدود ، نحن نهرب من الحرب وليس من الجوع، نحن لاجئون ولسنا مجرمين».
عبارات كتبت على لافتات حملها مهاجرون بينهم الكثير من السوريين الذين وصلوا مؤخراً إلى #الحدود #الصربية ، أملاً بالوصول إلى دول #أوروبا الأخرى وتقديم طلبات اللجوء.

وأظهرت مقاطع مصورة شاركها # #المهاجرون ، وجود حشود كبيرة يمكن تقديرها بالمئات وهم يحملون لافتات ويمشون نحو #الحدود # #الصربية مع # #المجر ، مطالبين الأخيرة بفتح # #الحدود للعبور عبر أراضيها.

ومنذ أيام، أعلن وزير داخلية # #النمسا عن تنسيق بلاده مع #المجر ، بغرض تأمين #الحدود من أجل منع # #الهجرة غير الشرعية، مؤكداً أنه تم رصد محاولات لمهاجرين بعبور #الحدود #الصربية #المجر ية.

فيديو للحل من #الحدود #الصربية #المجر ية



اعتصامات مستمرة
خرج #المهاجرون في اعتصامات أبرزها حصل منذ أيام واستمر لسبع ساعات متواصلة في منطقة # #سوبوتيكا #الحدود ية مع # #المجر ، وقدرت أعدادهم بحوالي الألف # #متظاهر ، ورغم أن # #صربيا فتحت # #الحدود أمام #المهاجرين للعبور نحو #المجر إلا أن الأخيرة أغلقتها بوجههم.

وفي اتصال هاتفي مع الإعلامي (طلال أبو القيس) وهو من بين # #المهاجرين المتواجدين حالياً هناك، قال لـ«الحل نت»: إنه «وبعد انتهاء #الاعتصام قدمت الشرطة #الصربية ومعها أربع حافلات حيث تم تجميع عدد من #المهاجرين ونقلهم إلى #الحدود المقدونية، وتم وضعهم في كامبات صغيرة لا تتوفر فيها أدنى متطلبات الحياة والخدمات».

ويضيف: «تعرض عدد من #المهاجرين ومنهم سوريين للضرب على يد # #الشرطة_ #الصربية بالإضافة لتكسير هواتفهم المحمولة ومن ثم إعادتها لهم».

ويبدو أن تكسير الهواتف المحمولة للمهاجرين جاء بقصد عدم نقل أية معلومات حول أوضاع # #المهاجرين المأساوية، في الوقت الذي لا يعرف ما هو المصير الذي ينتظر #المهاجرين هناك.

ويأتي # #الاعتصام في محاولة من #المهاجرين الضغط على السلطات #المجر ية من أجل فتح #الحدود ، مثلما حصل عام 2015 عندما تدفق آلاف #المهاجرين عبر #الحدود #المجر ية نحو دول # #أوروبا الأخرى.

أوضاع مأساوية
تنخفض درجة الحرارة إلى تحت الصفر، ولا توجد سوى بعض الأغطية والأغذية التي وزعت عليهم من منظمة # #أطباء_بلا_حدود ، بالإضافة لممتلكاتهم القليلة المجموعة بحقائب تحمل على الكتف.

ويضطر بعض #المهاجرين للنوم في العراء محاولين عبر أغراضهم الصغيرة أن يقوا أجسادهم من برد الشتاء، بينما يضطر البعض منهم للنوم في الفنادق بانتظار الوقت الذي يجتازون به #الحدود #المجر ية.

ويرافق #المهاجرون الذين يتجمعون قبالة حدود #المجر بعض من المنظمات، أبرزها أطباء بلا حدود ومنظمات # #الأمم_المتحدة ، بالإضافة لعدد من الصحفيين الذين ينقلون الأخبار والقصص عن أوضاعهم ومعاناتهم.

ولا يغيب الصحفيون عن المشهد إلا ويحضر البوليس الصربي الذي يضايق #المهاجرين ، حيث تؤكد شهادات لأناس متواجدين هناك بتعرضهم للضرب وتكسير للهواتف المحمولة الخاصة بهم.

وتظهر صور شاركنا بها الصحفي (طلال أبو القيس) حجم المعاناة التي يتعرض لها #المهاجرين هناك، حيث يضطرون لإشعال النار للحصول على القليل من الدفء ليتجمع حولها #المهاجرون ويتبادلون الأحاديث حول أوضاعهم وما المصير الذي ينتظرهم.

ويؤكد (طلال)، أن هناك العديد من العائلات التي ترافقهم وبينهم عدد من الأطفال وكبار السن والنساء، أما عن جنسيات #المهاجرين فمعظمهم من السوريين، حيث هناك قسم منهم هُجر مؤخراً من إدلب، بينما هناك مهاجرون من جنسيات أخرى مثل تونس والمغرب وفلسطين وغيرها.

وكان #المهاجرون قد وصلوا إلى #صربيا قادمين من # #اليونان بعد محاولات تهريب عدة، وهناك عائلات مضى على وجودها في #صربيا قرابة الخمسة أشهر.

صورة للحل من #الحدود #الصربية #المجر ية