بغداد 37°C
دمشق 27°C
الثلاثاء 7 يوليو 2020

رصد- الحل العراق

 أعلنت #المملكة_العربية_السعودية، أنها تعهدت بتقديم "منحة" وقدرها مليار دولار للعراق وذلك لبناء #مدينة_رياضية في #بغداد، التعهد السعودي جاء في مستهل زيارة يجريها مسؤولون رفيعو المستوى لبغداد تستمر يومين، بهدف تعزيز الروابط بين البلدين.

[caption id="attachment_4844" align="alignleft" width="271"] الملك سلمان يستقبل الرئيس صالح- أرشيفية[/caption]

وكان وفد اقتصادي سعودي يضم وزيري #الطاقة والاستثمار، قد وصل إلى العراق أمس الأربعاء، لحضور الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي العراقي، وهو مبادرة أُطلقت في 2017 لتطوير العلاقات بين البلدين الشقيقين.

وقال وزير الاستثمار السعودي، ماجد بن عبد الله القصبي، في تصريحات صحفية، إن "المملكة ستفتتح قنصليتها في بغداد، اليوم الخميس، للبدء في إصدار تأشيرات للعراقيين.

وأضاف القصبي، أن المملكة تعتزم "عقد 13 اتفاقية مع العراق، وهي جاهزة للتوقيع، وإن العمل في معبر #عرعر الحدودي البري الذي يربط العراق بالمملكة سيكتمل في غضون ستة أشهر".

في ذات السياق، ذكرت وسائل إعلام عراقية، أن المملكة العربية السعودية، ستعيد "فتح" ثلاث قنصليات أخرى في العراق"، وكانت #الرياض، قد أعادت فتح سفارتها في بغداد عام 2015، بعد قطيعة استمرت نحو 25 عاماً.

وبحسب مراقبين، فأن الانفتاح السعودي خاصةً والعربي عامةً على العراق، يأتي في إطار سعي الرياض ومعها دول خليجية وعربية إلى تعزيز علاقاتها معه، بهدف كبح جماح النفوذ الإيراني في المنطقة ولاسيما في العراق، الذي أصبح ساحة لتصفية #طهران لحساباتها مع الآخرين، وكسر الحصار الأمريكي المفروض عليها، بعد إلغاء الرئيس #دونالد_ترامب الاتفاق النووي معها.


تحرير- سيرالدين يوسف

«لا وطن بدون كرامة» فراس إبراهيم يحذف منشوراً انتقد فيه الأوضاع الراهنة


أزال الفنان والممثل السوري “فراس إبراهيم” منشوراً نشره عبر صفحته على الـ«فيس بوك» ينتقد فيه الأوضاع التي تعيشها سوريا، وعبر عن رأيه بما يخص مفهوم الوطن.

وقال «إبراهيم» في منشوره الذي حذفه بعد ساعات من نشره إن «الوطن ليس عبارة عن حفنة من التراب، حيث من الممكن ان يولد الإنسان في وطنه ولكن لا كرامة له فيه».

 وجاء في منشور الفنان السوري «لا يهم أنت في أي مكان الآن، في الصومال أو فرنسا أو إسبانيا أو سوريا أو موزمبيق أو مصر أو الإمارات، ما دمت آمناً مرتاحاً سعيداً فتأكد أنك الآن في وطنك ولا داع للتباكي على حفنة تراب في مكان قد تكون ولدت فيه ولكن لا كرامة لك فيه، وإذا كانت مشكلتك في التراب ورائحة التراب فيمكنك أن تملاً كيساً منه وتضعه في حقيبتك وتبحث عن مكان يمكنك أن تبتسم فيه من قلبك، وعندما تجده أفرغ كيس التراب الذي حملته معك وازرع شجرة سمّها وطني».

وتفاعل العشرات مع منشور فراس إبراهيم، حيث شهدت التعليقات ردود متفاوتة رد خلالها الفنان السوري بأنه  يعيش الآن في مدينة #مصياف السورية، التي لم يتوقف المطر فيها منذ شهر كامل، فيما ما تزال المياه مقطوعة عن المنزل، مضيفاً بأن والدته تحتاج لجهاز خاص كي يوصل الأوكسجين لها، لكن الانقطاع المستمر للكهرباء يحول دون ذلك.

ومن بين المتفاعلين على المنشور الممثلة السوريّة #شكران_مرتجى، التي علّقت على منشور زميلها بالقول: «يا صديقي الوطن ذكريات وعائلة وأصدقاء شوارع ليتنا نستطيع حملهم في حقائبنا وسأبني وطني في قمة الجبل».

وتشهد المدن السوريّة عموماً أوضاعاً اقتصاديّة وخدمية متدهورة، إذ يواجه السوريون صعوبات في تأمين احتياجاتهم الأساسية في ظل الانقطاع المتواصل للكهرباء بشكل يومي، إضافة إلى أزمة الحصول على مادة #الغاز التي تعصف بالبلاد منذ أشهر.


التعليقات