بغداد 32°C
دمشق 26°C
الأربعاء 8 يوليو 2020

رصد- الحل العراق

 وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الإثنين، عقوبات مشددة على إيران تستهدف قادة إيرانيين وعلى رأسهم مرشد النظام علي خامنئي ووزير الخارجة محمد جواد ظريف.

وتأتي العقوبات الأمريكية بعد إسقاط الحرس الثوري الإيراني طائرة أميركية مسيرة فوق مضيق هرمز الخميس الماضي.

وقال ترامب لدى توقيعه الأمر التنفيذي إن «العقوبات المشددة تستهدف مرشد النظام الإيراني السيد علي خامنئي»، موضحاً أن «الحزمة الجديدة من العقوبات كانت ستفرض على #إيران بغض النظر عن إسقاط #الطائرة_الأميركية».

وشدد الرئيس الأمريكي، على أن «#الولايات_المتحدة لن تسمح لإيران بامتلاك #السلاح_النووي، لكنه في ذات الوقت قال إن بلاده لا تسعى للحرب».

وفي نفس السياق، قال #وزير_الخزانة_الأميركي #ستيفن_منوشين، إن «العقوبات تطال أيضاً 8 من كبار قادة #الحرس_الثوري الإيراني، وإنه سيجري إدراج وزير الخارجية #محمد_جواد_ظريف في قرار لاحق هذا الأسبوع».

وكانت #الولايات_المتحدة_الأمريكية قد أعدت العدة، وفق التصريحات الصادرة عن #البيت_الأبيض، لشن ضربة على #المصالح_الإيرانية، عقب إسقاط #الحرس_الثوري الإيراني، الخميس الماضي، #طائرة من دون طيار أميركية، وأشار ترامب، إلى أنه «تراجع عن ضربة عسكرية لأنها ربما كانت ستسفر عن مقتل 150 شخصا»، وألمح إلى أنه مستعد لإجراء «محادثات مع طهران».

ويأتي كل هذا التصعيد، في ظل اشتداد الأزمة بين #واشنطن و #طهران، والتي اندلعت بعد أعلن الرئيس الأمريكي، #دونالد_ترامب، الانسحاب من #الاتفاق_النووي مع إيران قبل عام، وتشديد الولايات المتحدة مؤخراً الخناق على #الاقتصاد_الإيراني، وإلغاءها الاستثناءات التي منحتها لعدة دول لشراء #النفط منها، واتخاذها عدداً من التدابير العسكرية في المنطقة.

_______________________________________

تحرير- سيرالدين يوسف

الميليشيات الإيرانية تفرض الآذان وفق المذهب «الشيعي» في دير الزور


دير الزور (الحل نت) – أصدرت الهيئة الدينية التابعة لـ«الحرس الثوري الإيراني» في محافظة دير الزور، أوامرها برفع «الأذان الشيعي» في عدد من مساجد المنطقة، بدءاً من يوم أمس السبت.


وأفادت مصادر محلية من ريف #دير_الزور الشرقي، لموقع «الحل نت»، بأن «المساجد التي تم تحديدها ورفع الآذان فيها، هي: مسجد عبد الرحمن بن عوف في مدينة #البوكمال ومسجد التمو في مدينة #الميادين ومسجد علي بن أبي طالب في قرية #السويعية، ومسجد عثمان بن عفان في بلدة #السكرية».

وأضافت المصادر أن «القرار جاء بالتعاون مع مديرية الأوقاف في مدينة ديرالزور»، في إشارة إلى موافقة وزارة الأوقاف التابعة للحكومة السورية على هذا الإجراء.


وتأتي هذه التطورات في ظل هيمنة وسيطرة #الميليشيات_الإيرانية على أهم مدن وبلدات المحافظة، إذ أفادت تقارير إعلامية سابقة، بتحويل الكثير من #المساجد إلى «مزارات دينية» لم يكن لها سابقاً وجود في المنطقة.

ويتركز نشاط تلك الميليشيات في ريف المحافظة الشرقي، وتحديداً في مدينتيّ #البوكمال و#الميادين. و تجدر الإشارة إلى أن تلك المليشيات على اختلاف مسمياتها، تحظى بدعم إيراني كبير يتمثل بتجهيزها وتمويلها من الألف إلى الياء، وهذا ما يمنحها المجال للتحكم بالحياة العامة وفرض ما تشاء.


التعليقات