في حلب.. صراع إعلامي بين “سما” و”الفضائية”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

تجددت الخلافات بين مراسل الفضائية السورية، (شادي حلوة)، ومراسلة قناة “سما”، (كنانة علوش)، إثر محاولة كلّ منهما الاستحواذ على التغطية الإعلامية على حساب الآخر، والسعي للوصول “إلى مكان الحدث” بشكل أسرع.

وكانت خلافات سابقة بين #المراسلين الإثنين، وصلت إلى حدّ اعتداء (حلوة) على (علوش)، قبل حوالي العامين، واشتكت (علوش) حينها، ما أدى لإيقافه عن العمل مدة من الزمن.

وعاد اسما المراسلين إلى التداول مع تجدد العمليات العسكرية في غرب #حلب، وعادت المناكفات بينهما على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي أرض الواقع.

وكتب (#شادي_حلوة) على صفحته الشخصية في “فيسبوك” مهاجماً (#كنانة_علوش): “فرق كبير بين انو تكون (مشهور) أو (مشموس) ولا يمنع إضافة تاء التأنيث… إي نعم”، وردت عليه الأخيرة بمنشور آخر، قامت بحذفه في وقت لاحق.

ويغطي (شادي حلوة) عملياته مع قوات العميد سهيل الحسن المعروف بـ “النمر”، بينما تقوم (كنانة علوش) بتغطيتها الإعلامية إلى جانب قوات الحرس الجمهوري، ويحاول كلّ طرف إبراز جبهاته إعلامياً على حساب الطرف الآخر.

وتعرّض كلا المراسلين لانتقادات واسعة من قبل الجمهور الموالي في سوريا، وذلك للمبالغات والخطابات التي يقومان بأدائها خلال تغطيتهما الإعلامية.

وسبق وتعرّض كلاهما لإصابات خلال تغطيات ميدانية، وأوقف كل منهما عن العمل عدة مرات.

علق على الخبر