بغداد 40°C
دمشق 25°C
السبت 11 يوليو 2020

محمد الباسم

تحمَّلت #الناصرية سوء فهم العراقيين أو حرفِهم للحقيقة، تعمداً حيناً ومشاكسة أحياناً، ولأكثر من /100/ عام ظلّت #ذي_قار تُلقب بـ"الشجرة الخبيثة"، وبقي ابن الناصرية خبيثاً، وبمرور العقود كبُرَت هذه الخباثة وصارت سمعة تُلاحق أهل المدينة.

وكلّ خبيثٍ من الناصرية مجبرٌ على حفظ وترديد هذه القصة: أن تسمية "الشجرة الخبيثة" أطلقها جنرال عسكري بريطاني عام 1914، حين كانت المعارك قائمة بين الجيش البريطاني والقوات العثمانية، وكان الأهالي يقفون إلى جانب العثمانيين، وينقل أهل الناصرية قبل أن يصبحوا خبثاء بوقتٍ قصير الإمدادات والأسلحة والطعام وغيره عبر #نهر_الفرات، وكانت على الطريق الرابط بين الشطرة والناصرية، شجرةٌ كبيرة، يتخفى فيها مسلحون من مناصري القوات العثمانية.

هذه الشجرة أتعبت القوات البريطانية وشاغلته لأيام، حتى كُشف أمرها وصدر بحقها أمراً عسكرياً، قضى بتدميرها مع ما تحمل من مسلحين كانوا مثل العصافير يستقرون على أغصانها.

وظلَّ ينقل ابن الناصرية الخبيث، عن الجنرال البريطاني بعد اكتشاف أمر الشجرة، قوله: «اقطعوا الشجرة الخبيثة».

منذ ذلك الحين وإلى يومنا هذا، يقول العراقيون عن الناصرية إنها "الشجرة الخبيثة"، ومنذ ذلك التاريخ يكتبُ شعراء المدينة، عن ناصريتهم المُقاوِمة والحزينة وأهلها الذين يحبون أرضهم القديمة، مثل الشاعر شاكر حنون الذي كتب في مقطعٍ من "أبوذية": إشما فرّت رحى دنياك والدار، الذهب ذاك إبصِفاته ذهب والدار، خباثتها على حب الكاع والدار، صفة هاي التميّز الناصرية.

الناصرية، المدينة المنكوبة باعتراف #البرلمان_العراقي، تستمر باحتجاجاتها الساخنة الرافضة للنظام الحاكم، وبعد أن كانت #بغداد مرجعاً أساسياً للمحتجين في المدن المنتفضة، تبدو الناصرية اليوم هي المتسيّدة، ومنها تنطلق كل القرارات والمُهل للحكومة لتنفيذ المطالب.

وتُمارس "الشجرة الخبيثة" كما هي عادتها، كل الأدوار العراقية بواسطة أولادها الخبثاء بحبّ البلاد الذين لم يروا منها غير الدم، وأنهم الحطب الجاهز لكل معركةٍ تتسبب فيها سياسات الحكومات الخاطئة.

كان #صدام_حسين قد أجرم بحق المدينة حين جفَّف أهوارها الثرية بالخيرات، وقتل نظام البعث أولادها وطحنهم في حروبه ومقابره الجماعية، ثم واجهوا القتل من العراقيين الذين تحالفوا مع إيران، عبر الكمائن الخبيثة، بتهمة موالاة نظام صدام، ولم ترحمهم حكومات ما بعد 2003.

كانوا أهل الناصرية الخبثاء أول المتطوعين في صفوف الجيش والشرطة والحشد الشعبي لمقاتلة #داعش، وكانت تزفُّ العشرات من أولادها الخبثاء كل يومٍ بعد عودتهم من المطاحن في توابيت العراق، وهكذا حتى تفجرت ثورة تشرين.

يرى النظام في العراق، أن إخماد ثورة الناصرية يعني انتهاء التظاهرات في عموم البلاد، لذلك فإن عيون كل العراقيين على ذي قار، التي ينزف شبابها من رصاص السلطات، وتحاصرهم جيوش نظامية وغير نظامية، تخيَّلوا: عيون العراقيين على ابن الناصرية الخبيث.

الخبيثُ، الذي لم يحصد من حياته مع تعاقب الحكومات البعثية والإسلامية، غير الخيبة والجراح والفقر، ما زال يقاوم، وينشرُ عدوى الخباثة في حب البلاد، والشجرة التي حوَّت المقاتلين سابقاً، باتت تحوي متظاهرين مثل العصافير، وتحوَّل كل العراقيين إلى خبثاء.


 

فصائل المعارضة تسقط مروحية لـ«الجيش السوري» وإردوغان يهدد بخطوات جديدة


أعلنت فصائل المعارضة المسلحة في سوريا عن إسقاط طائرة مروحية تابعة للجيش السوري في إدلب، بصاروخ “أرض – جو”.

وأكد “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، أن الطائرة المروحية التابعة لـ #الجيش_السوري والتي جرى إسقاطها تم استهدافها في أجواء #النيرب – قميناس بريف #إدلب الشمالي الشرقي، حيث شوهدت ألسنة النيران تشتعل بالطائرة وهي تهوي في المنطقة.

وأشار “المرصد”، إلى أنه من غير المعلوم إن كانت الفصائل هي من استهدفت المروحية أم القوات التركية المتمركزة هناك، بينما لا يزال مصير طاقم الطائرة مجهول، وسط معلومات غير مؤكدة عن أسرهم من قبل الفصائل.


وفور الإعلان عن إسقاط المروحية التابعة للقوى الجوية السورية، طالبت وزارة الخارجية السورية من المجتمع الدولي وقف ما أسمته “العدوان التركي” واستهدافه النقاط العسكرية للجيش السوري.



وقالت الخارجة في بيان نشرته وكالة “سانا” الرسمية: “يستمر النظام التركي في عدوانه على سيادة وحرمة أراضي الجمهورية العربية السورية وذلك من خلال نشر المزيد من قواته في إدلب وريفها وريف حلب واستهداف المناطق المأهولة بالسكان وبعض النقاط العسكرية”.





بالمقابل، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في كلمة له اليوم الثلاثاء: “سيدفعون (النظام السوري) ثمنا باهظاً كلما اعتدوا على جنودنا الأتراك” مشيراً إلى أن الجيش التركي قام بالرد على القوات السورية وكبدهم خسائر.

وأضاف أردوغان: “لكن هذا لا يكفي.. سنعلن غدا الخطوات التي سنتخذها في إدلب”.


من جانبها أفادت وزارة الدفاع التركية، اليوم الثلاثاء، بأن القوات الحكومية السورية غادرت بلدة #النيرب، بعيد إسقاط طائرة مروحية تابعة للجيش السوري في البلدة.


وعلى وقع الأحداث المتسارعة في إدلب وريف حلب نقلت وكالة «تاس» للأنباء متحدث باسم الكرملين قوله “إن الرئيس فلاديمير بوتين سيبحث (هاتفياً) الوضع في سوريا مع نظيره التركي في وقت لاحق اليوم.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء قالت روسيا إنه يجب وقف كل الهجمات على القوات السورية والروسية في إدلب والالتزام بالاتفاقات التي أبرمتها روسيا مع تركيا بشأن الصراع هناك.

وكانت وزارة الدفاع التركية قد أعلنت، أمس الإثنين، عن مقتل 5 من جنودها الأتراك بهجوم للقوات السورية في نقطة المراقبة في #تفتناز شمال سوريا.



التعليقات