“أربعينية” سليماني في الأنبار تُثير الأهالي.. ومطالباتٌ بمعاقبة أذرع إيران

الحل #العراق ـ محمد الأمير

بعد أن أقيم حفل ذكرى “الأربعينية” بمقتل قائد فيلق القدس ال #إيران ي # #قاسم_سليماني ونائب رئيس هيئة # #الحشد_الشعبي جمال جعفر، بحضور مجموعة من شيوخ العشائر ورجال الدين وقادة في # #الحشد_العشائري ، عبَّر أهالي ووجهاء المدينة عن رفضهم لهذا الاحتفال.

ويرى بعض رموز المدينة، أن الأنبار عانت من أعمال عنف وتخريب ارتكبتها # #ميليشيات قادها سليماني، أثناء عمليات التحرير من سيطرة تنظيم “داعش”.

وقال عضو اللجنة التحضيرية لمجلس المعارضة #العراق ية # #مصطفى_الدليمي إن «الذين أقاموا “أربعينية سليماني والمهندس”، منتفعون من سيطرة ال #ميليشيات على محافظة الأنبار، واستطاعوا من خلال ارتزاقهم على #المد_ال #إيران ي، الحصول على مصالح وصفقات فاسدة».

وأضاف الدليمي لـ”الحل #العراق ” أن «من يتعاون مع # #إيران ويقيم المجالس الاستذكارية لسليماني، هو أخطر من “داعش”، بل أنه لا يمثل رأي أهالي المحافظة إطلاقاً».

مبيناً أن «وجهاء من الأنبار يطالبون # #الولايات_المتحدة بضرب المتعاونين من أبناء الأنبار والمناطق المحررة مع #إيران ، وضرورة شمولهم بعقوباتها، لأنهم يمثلون الأذرع ال #إيران ية في المناطق السنية».

وأقامت فصائل الحشد الشعبي، يوم أمس الثلاثاء، حفلاً استذكارياً في # #بغداد والمحافظات #العراق ية الأخرى، بمناسبة مرور /40/ يوماً على مقتل سليماني وأبو مهدي المهندس بغارة أميركية قرب مطار #بغداد مطلع الشهر الماضي.

وتسيطر المليشيات الموالية ل #إيران على مناطق مهمة في محافظة الأنبار والمحافظات المحررة الأخرى، وتحديداً بالمناطق الحدودية بين # #نينوى والأنبار أو ما تعرف بالمثلث الحدوي بين # #العراق وسوريا.

تحرير ـ وسام البازي