رياض درار لـ«الحل»: بناء تجمع سياسي يشارك في أيّة استحقاقات سياسية قادمة

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp



أنهى “مجلس سوريا الديمقراطية” عقد سلسلة من الورشات الحوارية في أوروبا، جرى أخرها في العاصمة البلجيكية بروكسل، وأفضت في النهاية إلى تشكيل لجنة تحضيرية، ستتولى الدعوة لعقد “مؤتمر للمعارضة الديمقراطية”، الهدف منه “بناء تجمع سياسي يشارك في أي استحقاقات سياسية قادمة”.

وبحسب “رياض درار”، الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، فإن ورشة بروكسل كانت تتويج لثلاثة مؤتمرات عقدها #مسد في الداخل السوري، و5 ورشات حوارية في #أوروبا، لتخرج بتشكيل لجنة تحضيرية تدعو إلى “مؤتمر للقوى والشخصيات الديمقراطية”، حسب قوله.

وفي تصريح لموقع (الحل نت) قال درار: إن “هذا المؤتمر ليس بديلاً عن أحد ولا يفكر أن يكون منصة متميزة لتنافس الآخرين، بل هو تجمع للشخصيات الديمقراطية قادر على المشاركة في أي استحقاق سياسي، سيضع وثائق لمفاهيم جديدة للمسعى الديمقراطي ودوره في #سوريا المستقبل”.



وأوضح القيادي أنه تم انتخاب مجموعة من الشخصيات من داخل ورشة #بروكسل ستشكل اللجنة التحضيرية، وتضع الأوراق و الوثائق وتوجه الدعوات وتحدد الموعد لاحقاً” ، معرباً عن أمله في أن يكون موعد المؤتمر خلال 3 أشهر.

ونفى “درار” أن يكون هناك دعم من أية قوى أو جهة لهذا المسار، مضيفاً أن “كل ما جرى تم بإمكانات داخلية وفرتها #الإدارة_الذاتية في شمال وشرق #سوريا، سواء أكانت المؤتمرات الثلاثة التي جرت في الداخل السوري باسم الحوار السوري – السوري، ووجهت فيها دعوات لكل المكونات المعارضة التي تنشد الديمقراطية والعلمانية في داخل سوريا، وكذلك المؤتمرات التي جرت في أوروبا باسم ورشات تشاورية”.

وأكد القيادي إن #مجلس_سوريا_الديمقراطية يسعى للمشاركة في المسارات السياسية للحل السياسي، مبيناً أنهم سيشاركون قريباً في “مؤتمر القاهرة 3 “. مضيفاً: أن “المنبر الذي سيتشكل عن هذا المؤتمر سيكون للعمل داخل سوريا وفي استحقاقات المسار السياسي، حال استقرار الأمور”.


وجدد “درار” تأكيده أنهم لا يطرحون التجمع المنتظر كبديل عن أحد ولا يسعون لمنافسة أي جسم من المعارضة، ولا هيئة التفاوض، “لأن هذه أجسام سياسية تم تشكيلها للتفاوض والحل السياسي”، بينما هم يسعون إلى تشكيل جسم سياسي في الداخل من أجل بناء المشروع الديمقراطي، و مواجهة مشاريع التطرف والسيطرة والاستبداد”، حسب قوله.

ومن المتوقع أن ينضم “مجلس سوريا الديمقراطية” إلى #منصة_القاهرة، في إطار جهود من شأنها معالجة مسألة استبعاده عن المشاركة في اللجنة الدستورية.

علق على الخبر