أطلق النشطاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك وتويتر)، في الذكري الثانية لمجزرة الكيماوي التي قام بها النظام السوري في الغوطة الشرقية.     وأطلق نشطاء الحملة هاشتاغ  (‪  #‎BreathingChemicals‬#استنشاق_الكيماوي) على مواقع التواصل الاجتماعي، وشارك فيها مئات الأشخاص على صفحاتهم. وكان النظام السوري قد استهدف #الغوطة_الشرقية في ريف دمشق، باستخدام السلاح الكيماوي في 21-8-2013، ما أدى إلى مقتل أكثر من 1300 مدني، معظمهم من الأطفال. وتهدف الحملة إلى "التذكير بالمجزرة ومحاكمة رئيس #النظام_السوري (#بشار_الأسد)، الذي مازال يرتكب الجرائم بحق الشعب السوري، منذ أربعة أعوام، والعالم يتفرج"، بحسب نشطاء في الحملة.  

صخرة فضائية تُهدد الأرض.. قد تُسبب أضراراً على نطاقٍ عالمي


رصد ـ الحل العراق

يشهد #كوكب_الأرض، السبت المقبل، مرور كوكب هائل بسرعة قد يؤدي إلى دمار واسع النطاق في جميع أنحاء الكوكب حال ضرب الأرض.

وذكر موقع “روسيا اليوم”، أن «الكويكب العملاق، الذي يتراوح قطره بين 440 و990 متراً، يُعرف رسمياً باسم 2002 PZ39، حيث يتحرك بسرعة تصل إلى 57240 كم/الساعة».

وأضافت أن «صخرة فضائية بهذا الحجم يمكن لها أن تتحرك بسرعة هائلة، وأن تصطدم بالأرض بقوة #قنبلة_نووية حرارية كبيرة، ما يخلق عواصف نارية ضخمة وزلزالاً، وربما تسونامي، اعتماداً على موقع الضربة».

مشيرة إلى أن «استراتيجية وخطة العمل الوطنية للتأهب للأجسام القريبة من الأرض لعام 2018، تؤكد أنه يمكن للكويكبات التي يبلغ قطرها كيلو متراً واحداً وما فوق، أن تسبب أضراراً على نطاق عالمي».

وتابعت: «لحسن الحظ، خلال اقتراب الكويكب من الأرض يوم السبت 15 فبراير، الساعة 6.05 بتوقيت شرق #الولايات_المتحدة، ستمر صخرة الفضاء على بعد أكثر من 5.77 مليون كم من الأرض».

وكانت وكالة الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء “#ناسا” قد رجحت أن أي جسم أكبر من واحد إلى /2/ كم، يمكن أن تكون له آثار كارثية في جميع أنحاء #العالم.

مع ذلك، تصنف “ناسا” أي جسم قريب من الأرض (NEO)، يقع على بعد 4.65 مليون ميل منا، على أنه «خطر محتمل».

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات