تركيا تجدد تهديدها باستخدام القوّة ضد “الجيش السوري” إذا لم ينسحب وفق “سوتشي”

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

أعلن رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية «فخر الدين ألطون» أن بلاده عازمة على إبعاد قوّات “الجيش السوري” بموجب اتفاق «سوتشي» إلى خارج حدود نقاط المراقبة في إدلب، وذلك مع نهاية شهر شباط الجاري.

وأضاف ألطوان في تغريدة نشرها عبر تويتر أن “النظام  يستهدف المدنيين ويرتكب انتهاكات في المنطقة”، مستنكراً صمت من سماهم “المتشدقين بحقوق الإنسان وأمن المدنيين” حيال ما يحدث في #إدلب.

وأشار المسؤول التركي إلى أن بلاده تعاملت بصبر، وحرصت على الالتزام “بالاتفاقيات التي توصلت إليها مع الجهات الضامنة، في الوقت الذي يجري فيه تجاهل اتفاقية منطقة خفض التصعيد واستهداف الجنود الأتراك من قبل النظام” حسب قوله.

وكان الرئيس التركي رجب طيّب #إردوغان أمهل القوّات السوريّة حتى نهاية الشهر الجاري للانسحاب إلى خلف النقاط التركيّة، مهدداً بعمليّة عسكريّة إذا لم يتم الانسحاب.

وجدد وزير الدفاع التركي صباح اليوم تهديد بلاده باستخدام القوّة ضد “كل من لا ينصاع لوقف إطلاق النار في إدلب”، مشيراً إلى أن الجيش التركي واصل إرسال التعزيزات العسكريّة إلى إدلب لضمان وقف إطلاق النار والسيطرة على المنطقة.

علق على الخبر