عناصر “الفرقة الرابعة” تعتدي على مدنيين وتعتقلهم بدير الزور

قالت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، إن آلاف النازحين من إدلب وصلوا إلى مناطق الإدارة الذاتية متوقعة وصول أعداد إضافية خلال الفترة القادمة.

ونشر مظلوم عبدي القائد العام لقوات #قسد على حسابه في موقع «تويتر» تغريدة أمس، توقع فيها وصول أعداد إضافية من نازحي منطقة إدلب، مجددا ترحيبه بهم، ومؤكداً أن أعدادهم وصلت الآلاف.

وتابع «عبدي» في تغريدته «كل مناطقنا ترحب بالنازحين من #إدلب، حيث كلنا سوريون، ولا منة لأحد على أحد ولا جدران عازلة أو حقول ألغام بيننا، ولا جنود أو حرس حدود يستهدفون العابرين»، في إشارة منه إلى ما تقوم بها #تركيا من إغلاق الحدود أمام #اللاجئين_السوريين، و استهدافهم من #الجيش_التركي في حال حاولوا تجاوز الحدود.

وكانت #الإدارة_الذاتية أكدت الأسبوع الماضي، عبر معرفاتها الرسمية استمرارها في استقبال النازحين من إدلب وريفها، مؤكدة إن عدد العائلات وصل إلى 220 عائلة، توزعت في مناطق #الرقة ومنبج.

وقال شيخموس أحمد رئيس مكتب شؤون النازحين واللاجئين التابعة للإدارة، إن لواء الشمال الديمقراطي التابع لـ«قسد» وإدارة #منبج المدنية يقومان باستقبال العائلات عبر معبر العون الرابط بين منبج ومناطق درع الفرات.

وأشار المسؤول إلى أنهم يقومون بتوزيع النازحين في بعض المساكن القريبة من منبج، فيما دخلت 21 عائلة إلى مخيم منبج الشرقي الجديد، مناشداً #المنظمات_الدولية بالتدخل السريع والفوري لتقديم المساعدات الإنسانية لأهالي إدلب «لكون الأعداد تتزايد بشكل يومي»، بحسب قوله.

وأكد مكتب شؤون #النازحين، أن الإدارة الذاتية تقوم بتجهيز مخيم خاص لنازحي إدلب وفق الإمكانات المتاحة.

اعتقل عناصر من “الجيش السوري” مساء أمس، ثلاثة مدنيين بريف ديرالزور الشرقي، بعد مشادة كلامية جرت بين الطرفين.

وقال مراسل موقع «الحل نت» إن عناصر من #الفرقة_الرابعة اعتقلوا المدنيين الثلاثة، في قرية #بقرص، لعدم إعطائهم نصف كمية الحطب التي جمعوها من بقايا الأشجار ضمن بساتين القرية، حيث قام العناصر بضربهم وإهانتهم، ومصادرة الحطب كاملاً منهم.

وأضاف المراسل، بأن المدنيين تم نقلهم إلى مقر الفرقة بداخل مدينة #الميادين، لإحالتهم إلى سجنها ضمن مركز المدينة، بتهمة التعدي على عناصر من الفرقة، وفق زعمهم.

ولا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها ضمن مناطق سيطرة “الجيش السوري” في المحافظة، حيث قام عنصران من #الحرس_الجمهوري، مطلع الأسبوع الفائت، باعتقال صاحب محل لبيع أدوات التجميل والعطورات في مدينة الميادين، لرفضه بيعهم بالدين، خاصةً أن البائع لا يعرفهم، بحسب مصادر محلية في المدينة.

وتعاني محافظة دير الزور وخاصة #خط_الشامية «مناطق سيطرة القوات الحكومية»، من نقص حاد في المحروقات وارتفاع بأسعارها، إذ يستعيض غالبية الأهالي، باستخدام الحطب بدلاً من الوقود للتدفئة، مع الانخفاض الكبير في درجات الحرارة.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية