دولار المناطق الحرة ينجو من عقوبات مرسوم الأسد

أعلن مسؤول سوري، أن #المناطق الحرة، مستثناة من #العقوبات الواردة في مرسومي الرئيس، بشار الأسد، حول التعامل بالدولار، لافتاً إلى أنه يمكن للتجار تمويل مستورداتهم من شركات #الصرافة ، وليس فقط من المصرف المركزي.

وأوضح رئيس اللجنة العليا للمستثمرين في # #المناطق الحرة، «فهد درويش» في تصريح لصحيفة «الوطن» أن «المرسومين 3 و4 لا يشملان #المناطق الحرة لأنها تعد # #الشركات العاملة فيها # #أجنبية ولو كان المستثمرون فيها سوريين».

وكان بشار الأسد، أصدر في الـ 18 من كانون الثاني/ يناير الماضي، مرسومين حملا رقمي 3 و4، يقضيان بتشديد # #العقوبات على غير المتعاملين بـ # #الليرة_السورية ، وعلى من يساهم بنشر معلومات من شأنها «زعزعة استقرار الليرة».

وأضاف «درويش»، أنه «يمكن للمستوردين تمويل إجازاتهم من شركات # #الصرافة المرخصة، وذلك للمواد التي لا يموّلها مصرف سوريا المركزي».

وتعمل المصارف في مناطق سيطرة السلطات السورية، على تمويل التّجار بالدولار بسعر المركزي أيّ نحو (438 ليرة للدولار الواحد) لاستيراد مواد أساسية يحددها المركزي، والهدف المعلن تأمين تلك المواد للمواطنين بسعر معتدل، غير أن تلك المواد في الأغلب تباع بسعر دولار السوق أيّ (فوق الـ 1000 ليرة للدولار الواحد).