في طريقه إلى بغداد بعد دمشق وبيروت.. ما سر تحرُّكات “لاريجاني”؟

رصد – الحل العراق

هي أبرز زيارة/ جولة يُجريها مسؤولٌ #إيران ي في المنطقة أو في الدول التي تقع تحت نفوذ # #إيران ، بعد مقتل قائد # #فيلق_القدس ، ال #إيران ي، # #قاسم_س ُليماني في كانون الثاني/ يناير الماضي.

إذ قام رئيس مجلس ما يُعرف بـ (الشورى) في #إيران ، وهو (البرلمان)، بصيغته المعروفة لدى العامّة، # #علي_لاريجاني ، بزيارة كُل من # #دمشق ، و # #بيروت ، ومن بعد ذلك، في جعبته زيارة نحو # #بغداد .

في #دمشق ، التقى “لاريجاني”، بـ # #بشار_الأسد ، ورئيس لجنة الأمن القومي، “اللواء فيصل الخوري”، إلى جانب مسؤولين عسكريين في ‘قوات النظام”، و”فيلق القدس” التابع لجيش بلاده ( #إيران )، بحسب تقارير صحفية #إيران ية.

أما في لبنان، ووفقاً لذات التقارير، فإن “لاريجاني”، التقي رئيس الجمهورية، “ميشال عون”، ورئيس البرلمان، “نبيه برّي”، ورئيس الحكومة الجديد “حسان دياب”.

كذلك، أجرى مباحثات مع الأمين العام لـ # #حزب_الله اللبناني، # #حسن_نصر_الله ، والأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي”، فضلا عن اجتماعه بمسؤولي “الفصائل الفلسطينية”، وحشد من النخب العسكرية التابعة لحزب الله.

وبحسب موقع “الحرة”، فإن وصول “لاريجاني”، إلى #بيروت آتياً من #دمشق ، وفي طريقه إلى #بغداد ، أعطى صورة أوضح عن “زيارة الحلفاء”، في وقت حساس من التوترات الإقليمية، والعقوبات الدولية المفروضة على #إيران وحلفائها، على رأسهم “حزب الله”.

المحلل السياسي اللبناني، “علي الأمين”، قال عن زيارة “لاريجاني” إلى المنطقة، إنها «تجيء عقب أنباء عن نيّته الترشّح لرئاسة #إيران المقبلة».

“الأمين”، لفت في حديثه مع موقع “الحرة”، إلى أن لقاء “لاريجاني”، برئيس الحكومة اللبنانيّة، غير المرحب بها شعبيا من قبل المتظاهرين اللبنانيين، هو «تأكيدٌ على تبعيتها العميقة لـ “حزب الله”، أي ل #إيران ».

مُشيراً، إلى أن «الزيارة التي رتّبها “لاريجاني” إلى #دمشق و #بيروت ثم #بغداد ، تأتي في إطار ما ترغب #إيران في إظهاره من رعاية ووصاية على مناطق نفوذها».

وتُعاني # #طهران ، مِمّا يسمّيها المراقبون، بـ (الخسارات) المتعدّدة مؤخراً، لعلّ أبرزها، خروج الشارعَين “العراقي، واللبناني”، إلى الساحات والميادين، ضد التحكّم ال #إيران ي في تلكُم الدولَتين، يُضاف إليهما، مقتل “سليماني”، وإسقاطها لطائرة “كندية” في #طهران ، راح ضحيتها العشرات، فضلاً عن فشلها في إطلاق “قمر صناعي” إلى الفضاء.

تحرير – ريان جلنار