#لبنان_أكبر_من_سليمانكم.. لبنانيون يردون على “حزب الله”

الحل السوري - وكالات قالت وكالة رويترز، نقلاً عن مصادر مسؤولة عن المفاوضات بين النظام والمعارضة، حول إجلاء الجرحى من #الزبداني وكفريا والفوعة، إن "تنفيذ الإجلاء فشل، لكن المحادثات لاتزال مستمرة".   وكان الطرفان المتحاربان الممثلان بـ #النظام_السوري وحزب_الله من جهة، وحركة #أحرار_الشام_الإسلامية من جهة أخرى، قد اتفقا على هدنة مدتها 48 ساعة، تبدأ يوم الخميس، ثم اتفقا على تمديدها لتصبح 72. وكان من المقرر أن يبدأ الطرفان عملية إجلاء للجرحى أمس الجمعة، لكن "تعقيدات" حالت دون ذلك، وفق ما نقلت الوكالة البريطانية عن الطرفان المتفاوضان. وكان النظام السوري وحزب الله اللبناني قد شنا حملة عسكرية بداية شهر تموز (يوليو) الماضي على مدينة الزبداني (غرب دمشق)، ردت عليها حركة أحرار الشام (التي تعد الفصيل العسكري الأبرز في الزبداني) باستهداف قريتي كفريا والفوعة (ذاتي الأغلبية الشيعية في محافظة #إدلب). وكان الطرفان قد توصلا إلى هدنة مماثلة في 12 آب (أغسطس) الجاري، استمرت لثلاثة أيام فقط، وانهارت بعدها لتشهد مناطق الهدنة معارك شديدة منذ ذلك الحين، خصوصاً في الزبداني التي "تقصف بشكل يومي بعشرات #البراميل_المتفجرة" وفق نشطائها.    

رصد ـ الحل العراق

تداول #ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً يُظهر إزالة #حزب_الله اللبناني الستار عن مجسم للجنرال الإيراني #قاسم_سليماني في منطقة “مارون الراس” الحدودية جنوب لبنان، وهو يشير بإصبعه نحو #فلسطين، ما أثار جدلاً وتهكماً واسعين.

وقال مغردون إن «حزب الله يصور الجنرال الإيراني كمقاوم يستعد لتحرير فلسطين، في وقت كانت ميليشياته ولا تزال تقتل المدنيين في #سوريا والعراق واليمن».

وأكد معلقون أن «سلاح “المقاومة” كذبة كبيرة وورقة بيضاء يستخدمها حزب الله وأعوانه ليوهموا شعب لبنان بأنه الوحيد الذي قاوم ويقاوم العدو، والحقيقة تؤكد بأن المسألة لعبة كبيرة ومغامرة درامية مكشوفة»، وهذا بحسب “تويتر”.

ودشن مغردون على “تويتر” وسم #لبنان_أكبر_من_سليمانكم، فيما تباينت آراء مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، حول أمر مجسم سليماني، لكن مدونين اعتبروا أن تمجيد والجنرال الإيراني من قبل ميليشيا “حزب الله”، بات أمراً مبالغاً فيه.

وتأتي إقامة المجسم، بعد أيام من توجيه انتقادات وسخرية لاذعة لأمين عام حزب الله #حسن_نصرالله، بعد حديثه في التلفزيون الإيراني عن حوار متخيل دار بينه وبين ملك الموت بشأن سليماني.

وقال نصرالله إنه «في يوم من الأيام خطر في باله أن ملك الموت زاره وأخبره بأنه سيقبض روح قاسم سليماني، لكن هناك طريقة وحيدة لتأجيل وفاة سليماني وهي أن يكون نصرالله البديل، وزعم نصرالله أنه رد على ملك الموت (خذني واترك سليماني)».

تحرير ـ وسام البازي

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار دولية