سرقة منزلين في عفرين وأصابع الاتهام تتجه لفصيل «العمشات»

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp


تعرض منزلان اثنان للسرقة صباح أمس الثلاثاء، تعود ملكيتهما لعائلة شيخو، من أهالي ناحية شيخ الحديد-(شيه) بريف عفرين، حيث أقدم اللصوص على نهب جميع محتوياتهما، وتحطيم الأبواب وزجاج النوافذ.

وأفادت منظمة حقوق الإنسان في عفرين، بأن منزلين اثنين، لـ «أحمد شيخو» وأخيه الناشط «مصطفى شيخو» المقيم في #لبنان، تعرضا للسرقة في وضح النهار، رغم أن أحد المنزلين مجاور لمقر عسكري تركي، ولا يبعد سوى 40 متراً عن مقر فصيل «السلطان سليمان شاه» المعروف بـ #العمشات.


وأوضحت المنظمة أن السرقة وقعت في حوالي العاشرة صباحاً من يوم أمس الثلاثاء، بعد مغادرة أرملة شيخو التي تعيل أولادها إلى عملها في بلدية البلدة.

واتهمت عائلة شيخو فصائل ما يسمى #الجيش_الوطني بالوقوف وراء عملية السرقة، وتعمد تحطيم الأبواب وزجاج النوافذ من أجل الضغط عليهم لمغادرة البلدة.

وكان فصيل #العمشات، في وقت سابق قد قتل #أحمد_شيخو، نائب رئيس المجلس المحلي في البلدة تحت التعذيب، بعد اعتقاله لأيام، مع أكثر من 15 شخص من أقاربه (ذكور وإناث)، بالإضافة إلى رئيس المجلس المحلي للناحية «أحمد حسن».

علق على الخبر