بغداد °C
دمشق 28°C
الأربعاء 5 أغسطس 2020

إنفاق العائلة السورية على وجبة واحدة يومياً يزيد عن 40 ألف ليرة شهرياً


ارتفعت تكاليف المعيشة والإنفاق للأسرة السورية بشكل متسارع مع بداية العام الجاري، بعد أن خسرت الليرة السورية نحو 50% من قيمتها خلال شهرين فقط، في مقابل ارتفاع أسعار جميع المواد الأساسية أضعافاً مضاعفة، وصلت لحد 900%، في حين زادت مستويات الأجور بنسبة لا تتجاوز 15% .

وأمام هذا الفارق الكبير، بات السوريون اليوم يبحثون بشكل دائم عن خيارات وبدائل أوفر وأرخص، لجعل نفقاتهم المعيشية تتناسب مع مستوى دخلهم، في الوقت الذي أشارت إليه دراسة لمركز «مداد» للدراسات أن متوسط احتياجات الأسرة المكونة من 5 أشخاص يصل لنحو 360 ألف ليرة شهرياً.

كيلو اللحمة بربع الراتب!

في نظرة سريعة على اللافتات المنتشرة في الأسواق الشعبية بدمشق، تجدها أقرب إلى بورصة؛ تتغير فيها الأسعار بين اليوم والثاني، فكيلو اللحمة الغنم وصل لـ12 ألف ليرة، والعجل بـ7 آلاف، وهو أعلى سعر وصلت إليه اللحوم في سوريا، حتى أن «جمعية اللحامين بدمشق» أكدت انخفاض الإقبال على شراء اللحوم وقالت: “انخفض استهلاك #دمشق من اللحوم إلى أقل من ٧٠٠ ذبيحة يومياً بعد أن كان معدل #الاستهلاك اليومي في العام الماضي نحو ١٥٠٠ ذبيحة وقبل العام ٢٠١١ حوالي ١٠ آلاف ذبيحة”.

ولم تكن أسعار #اللحوم البيضاء بأفضل، فقد زادت بمعدل الضعف عما كانت عليه قبل شهرين، فوصل سعر كيلو الفروج المنظف لـ1850 ليرة، ، وكيلو الشرحات 2800، والجوانج بـ1300 ليرة.

وهذا يعني أن الأسرة المكونة من 5 أفراد تحتاج شهرياً، بمعدل 4 كيلو من اللحوم الحمراء، و5 كيلو من اللحوم البيضاء، وإذا ما تم احتساب سعرهم فإنه يفوق راتب الموظف الشهري الذي لا يتجاوز 50 ألف ليرة، بينما يصل أسعارهم نحو 58 ألف ليرة سورية، لذلك عزفت معظم الأسر عن شراء اللحوم الحمراء بمختلف أنواعها، واكتفت بمادة الفروج وبكميات أقل تصل لـ 5 آلاف ليرة بالحد الأدنى للأسرة.

ماذا عن المواد الأساسية؟

لم تسلم المواد الغذائية والاحتياجات اليومية من موجة الارتفاع، رغم عمل #الحكومة_السورية على توفير عدد من المواد الأساسية كالرز والسكر والشاي بأسعار مخفضة وفقاً لنظام #البطاقة_الذكية.

وهنا لابد من احتساب تكاليف احتياجات الأسرة الشهرية وفقاً للأسعار الرائجة، فيحق له شراء 3 كيلو رز بسعر 1275 ليرة، و4 كيلو سكر بسعر 1400 ليرة وكيلو شاي بسعر 5475 ليرة، عبر البطاقة الذكية ويصل مجموعهم نحو 8 ألاف و150 ليرة.

أما الاحتياجات الأخرى، فالمتوسط الشهري للأسرة، يكون على الشكل التالي: 2 ليتر زيت زيتون بـ5 آلاف ليرة، و3 ليتر زيت نباتي بـ3600 ليرة، و2 كيلو سمنة بـ3500 ليرة، ليصل مجموع سعرهم 12 ألف ليرة.

وهنا لابد من ذكر مادة الخبز، إحدى المواد الأساسية، فيصل سعر ربطة الخبز العادي 50 ليرة، وبمعدل احتياج الأسرة لربطتين يومياً، فإن مادة الخبز وحدها تكلف الأسرة نحو 3 آلاف ليرة سورية.

وفيما يخص الخضار فتتراوح أسعارها بين 250 و 600 ليرة، وهذا يعني أن الأسرة تحتاج وسطياً إلى 300 ليرة يومياً كحد أدنى من احتياجاتها من الخضار، وتصل كلفتها الشهرية 9 آلاف #ليرة.

ألبان وأجبان ولكن…

وفي معرض الحديث عن المواد الأساسية، لابد من الإشارة إلى قائمة الألبان والأجبان والبيض التي تدخل ضمن وجبات الغذاء الأساسية للأسرة السورية، والتي بدورها قفزت أسعارها الضعف أيضاً، فوصل سعر كيلو اللبن العادي لـ350 ليرة، وكيلو الجبنة مابين 20000 و30000 آلاف ليرة، وكيلو الحليب بـ400 ليرة، وصحن البيض بـ1500 ليرة.

وبذلك تكون احتياجات الأسرة السورية بالحد الأدنى من هذه المواد 2 كيلو جبنة بـ4 آلاف و3 كيلو لبن بـ1150 ليرة، وصحن بيض بـ1500 ليرة، و2 كيلو زيتون بـ1500 ليرة، وتصل تكلفتهم لنحو 8150 ليرة سورية.

هذا ورصد موقع «الحل نت» إحجام الكثير من العائلات عن شراء الألبان والأجبان نظراً لارتفاع أسعارها واعتمادهم فقط على نظام الوجبة الواحدة (وجبة الغداء).

أجور لا تكفي ثمن الطعام

بناء على ما سبق، فإن كلفة الطعام وحده، وبأدنى الاحتياجات اليومية للأسرة السورية المكونة من 5 أشخاص قد قارب حاجز 50 ألف ليرة سورية، وهذا يعادل راتب الموظف لمدة شهر كامل، دون احتساب باقي تكاليف الحياة اليومية من أجور نقل وفواتير هاتف وماء وكهرباء والمحروقات والغاز، والطبابة والألبسة وغيرها من الاحتياجات التي باتت من الكماليات بالنسبة للمواطن السوري.

وعن هذا الموضوع تواصل موقع «الحل نت» مع الدكتور (ز.ع) وهو مدرس في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق الذي أكد أن «هناك حوالي 11 ونصف مليون سوري يحتاجون إلى مساعدات، وأكثر من ثلاثة أرباع #الشعب_السوري يعيش تحت خط الفقر، أي انعدام للأمن الغذائي، ويكتفون بوجبة واحدة يومياً».

وأضاف أستاذ الاقتصاد أن «الفرد يحتاج يومياً بين ألفين إلى 2400 سعرة حرارية بحسب التصنيف العالمي ليكون بالحد الطبيعي من #الأمن_الغذائي، وإذا ما تم توزيع هذه السعرات عن الاحتياجات الأساسية للمواطن، فإن تكلفتها تصل لأكثر من 1500 ليرة سورية، أي أن الشخص الواحد يحتاج إلى 45 ألف ليرة للغذاء فقط، والأسرة المكونة من 5 أشخاص تحتاج لـ225 ألف ليرة شهرياً للغذاء فقط، وهو أمر نادر الحدوث، فنجد عائلات من 5 و6 أشخاص تعيش على راتب موظف».

وختم حديثه بأن «الاعتماد الأكبر للأسر حالياً على مادة الخبز والمواد التي تضيفها الحكومة على البطاقة الذكية، والتخفيف من العادات الغذائية، فلم تعد الجودة والنكهة من أولويات المواطن #السوري، وإنما سعرها والاعتماد على أنواع معينة مثلاً من الخضار في مواسمها، وذلك لتوفير أكبر قدر ممكن وإنفاقه على باقي الاحتياجات اليومية».


التعليقات