“الجيش الوطني” يستهدف قرى تل تمر بالحسكة لليوم الثالث

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

قصفت فصائل “الجيش الوطني”، بالأسلحة الثقيلة ولليلة الثالثة على التوالي، قرى شمال بلدة تل تمرفي الحسكة. وبحسب مصادر محلية، فإن فصائل “#الجيش_الوطني” العاملة تحت إمرة #تركيا، تستخدم السلاح الثقيل في قصف قرى بريف #تل_تمر من بينها قرية أم الكيف التي تقابل أقرب محور اقتربت فيها الفصائل من البلدة.

وبحسب “دلو محمد أمين”، فإن #القصف يتم من بعيد دون اشتباكات بين عناصر الفصائل وقوات المجلس العسكري السرياني التابع لـ #قوت_سوريا_الديمقراطية.
وعادة ما تشهد خطوط التماس اشتباكات على عدة محاور، حيث أكدت وكالة “هاوار” تعرض قرية هوشان الواقعة 6 كم غربي ناحية عين عيسى، أول أمس، إلى قصفٍ بالقذائف والصّواريخ.
وقال المصدر لموقع “الحل نت” إن الجيش التركي كان قد انسحب الأسبوع الماضي من عدة مواقع له، بعد إحراقها، دون أن يتضح سبب انسحابه حتى الأن، لافتاً إلى أن فصائل “الجيش الوطني” هي من تتمركز على خطوط الجبهة فقط.

وكان “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، قد نقل الأربعاء الفائت عن مصادره، بأن القوات التركية قامت بإحراق مقراتها في قرى هراس والسودة والمناجير والشبلية، وذلك بعد أيام على انسحابه من 6 قرى أخرى بين منطقة تل تمر وأبو رأسين (زركان).

علق على الخبر