بغداد °C
دمشق 25°C
الأربعاء 12 أغسطس 2020

يتبادل التجارة ويسمح للإيرانيين بالدخول.. منفذٌ عراقي يتجاوز حكومة بغداد


واسط – الحل نت

يبدو أن قرارات #الحكومة_العراقية مُجرّد “حبر على ورَق”، لا تلتزم بها الجهات المعنية، فبعد أن أصدرت حكومة #بغداد قراراً بغلق الحدود البرية مع #إيران، ومنع السفر إليها واستقبال الإيرانيين من تلك المنافذ الحدودية، لم يلتزم #منفذ_زرباطية الحدودي بذلك.


منفذ زرباطية، يتبع لقضاء #بدرة المُتاخم لمدينة #مهران الإيرانية، وهو يخضع لمحافظة #واسط، التي تقع بين الوسط والجنوب العراقي، وتبعد قرابة (١٨٠) كم عن العاصمة العراقية.


مواطنون في قضاء بدرة، قالوا لـ “الحل نت”، إن «المنفذ ما زال يسمح للمُسافرين الإيرانيين القادمين للعراق بالدخول دون منعهم»، مُبيّنين «ذهَبنا نحن ثلّة من الشباب لغلق المنفذ بالكامل، لكن قوات حرس الحدود العراقية الموجودة هُناك منعتنا من ذلك».


الحكومة العراقية، كانَت قد أصدرت قراراتها بغلق الحدود لمدة /٣/ أيام، لكنّها عادَت ومدّدتها حتى إشعار آخر، بما في ذلك “التبادل التجاري” مع #طهران، لكن “منفذ زرباطية” وبحسب موظف في الاستخبارات المحلية في قضاء بدرة، ما زال يمارس عملية التبادل التجاري.


الموظف الذي طلب عدم ذكر اسمه، قال لـ “الحل نت”، إن «عملية التبادل التجاري مستمرّة، ولم تتوقّف من الأصل منذ لحظة إصدار قرار الإيقاف، ذلك لأن حزبٌ سياسي (شيعي) يسيطر على المنفذ، ولا ينوي غلقه، حتى لا يخسر ما يحصله من أموال يومياً عبر المنفذ».


“الحل نت”، كان قد عملَ تحقيقاً موسّعاً في الصيف الماضي عن سيطرة الأحزاب السياسية على المنافذ الحدودية، وكيف أن لكل حزب حصة في منفذ حدودي ما، في ذاك التحقيق، تبيّن وقتها، أن منفذ زرباطية يُسيطر عليه #المجلس_الأعلى الإسلامي، و #تيار_الحكمة بزعامة #عمار_الحكيم.


قرارات حكومة بعداد، تلك التي صدرت بمنع التبادل التجاري، وغلق الحدود، كان سببها، انتشار فيروس #كورونا في إيران، وذلك لمنع الفيروس من وصوله إلى العراق، لكن ذلك لم يحدث، إذ وقعَت أول إصابة بالفيروس، أمس في #النجف، فضلاً عن إصابة عائلة تتكون من /٤/ أفراد في #كركوك هذا اليوم.


حالة النجف، أُصيب بها طالبٌ إيراني الجنسية، يدرس العلوم الدينية في حوزة النجف العلمية، أما العائلة في كركوك، فإنها قد أُصيبت بالفيروس، بعد أيام قلائل من مجيئها من إيران.


تربية واسط، التي يقع فيها المنفذ الحدودي “زرباطية”، عطّلَت الدوام الرسمي للمدارس الابتدائية والثانوية في المحافظة، وأجّلت امتحانات “نصف السنة الدراسية”، إلى إشعار آخر «حُرصاً منها على سلامة الطلبة»، كما قالَت.


والفيروس، عبارة عن شكل جديد من مجموعة فيروسات “كورونا”، وهي عائلة من الفيروسات تصيب عادةً الحيوانات، ولدى البشر، يتسبب نوع من الفيروس في نزلات البرد، ولكن يُسبب التهابات حادة وخطيرة في الجهاز التنفسي، ولا يوجد له علاج أو لقاح محدد.


تحرير – ريان جلنار


التعليقات