تحسُّباً من “كورونا”.. العراق يُعلّق الدوام في المدارس والجامعات ويحظر التجمعات

وزارة الصحة العراقية - إنترنت
Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp

رصد – الحل نت

بعد ساعات عدّة من اجتماعها ظُهر الأربعاء بوزير التعليم العالي #قصي_السهيل، ووزيرة التربية “سُها العلي”، قرّرت #خلية_الأزمة في #وزارة_الصحة العراقية، تعليق الدوام في جميع المدراس والجامعات والمؤسسات التربوية لمدة /10/ أيام، تحسباً من انتشار فيروس #كورونا.

القرارات الحكومية التي أصدرتها الخلية عبر رئيسها، وزير الصحة “جعفر صادق علاوي”، تضمّنت عدّة نقاط، منها “غلق المحال العامة لمدة /10/ أيام أيضا”، بالإضافة إلى “دور السينما والنوادي والمنتديات الاجتماعية”، وذلك للفترة من (27 فبراير) الحالي، ولغاية (السابع من مارس) المقبل.

السلطات العراقية، أضافَت إلى تلكُم القرارات، قراراً بمنع سفر المواطنين إلى /9/ دول ينتشر فيها “كورونا”، وهي كل من “#الصين، و #ايران، و #اليابان، و #كوريا_الجنوبية، و #تايلاند، و #سنغافورة، و #إيطاليا، و #الكويت، و #البحرين”، فضلاً عن حظر التجمعات في الأماكن العامة لأي سبب كان.

وكان #العراق، قد سجّل أول حالة “كورونا”، في البلاد، الاثنين الماضي، في محافظة #النجف، أُصيب بها طالبٌ إيراني الجنسية، يدرس العلوم الدينية في #حوزة_النجف، وتلتها إصابة عائلة تتكون من /4/ أفراد عصرَ أمس الثلاثاء، في #كركوك بعد أيام قلائل من عودتها من #إيران.

والفيروس، عبارة عن شكل جديد من مجموعة فيروسات “كورونا”، وهي عائلة من الفيروسات تصيب عادةً الحيوانات، ولدى البشر، يتسبب نوع من الفيروس في نزلات البرد، ولكن يُسبب التهابات حادة وخطيرة في الجهاز التنفسي، ولا يوجد له علاج أو لقاح محدد.

علق على الخبر

علي الكرملي- الحل نت- وكالات

علي الكرملي- الحل نت- وكالات

علي الكرملي، صُحافي عراقي، مهتم بشؤون الأقليات في العراق.