رسمياً.. “كورونا” في بغداد


رصد ـ الحل نت

أعلنت #وزارة_الصحة العراقية، اليوم الخميس، تسجيل إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا” لشخص عائد إلى العراق من #إيران.

وذكرت الوزارة في بيان أنه «تبيَّن اكتشاف إصابة شاب في #بغداد بفيروس “كورونا” المستجد، وكان قد عاد للعراق من إيران وراجع احدى المؤسسات الصحية في العاصمة العراقية وأُخذت له الفحوصات المختبرية وتم الحجر عليه».

وجاء في البيان: «المصاب بصحة جيدة في المستشفى الخاص ببغداد وتمَّ إتخاذ الإجراءات المطلوبة كافة لمتابعة حالته وحسب اللوائح الصحية العالمية».

وكان مدير عام صحة الكرخ ببغداد جاسب الحجامي، قد أعلن صباح اليوم الخميس، عن ظهور حالة موجبة بالإصابة لشاب كان قد سافر من إيران ثم إلى #تركيا وعاد للعراق وراجع مستشفى الكرخ العام وأجريت له الفحوصات المختبرية.

وبهذا يرتفع عدد المصابين بفيروس كورونا في العراق إلى ستة أشخاص بينهم أربعة في #كركوك وواحد في #النجف.

وتواصل وزارة الصحة العراقية والدوائر الطبية التابعة لها حالة الاستنفار العام لمنع انتشار فيروس “#كورونا”، وحجر المصابين به، لا سيما بعد اكتشاف أسرة مكونة من أربعة أشخاص مصابة بالفيروس في مدينة كركوك، وقبلها تمَّ الإعلان عن أول حالةٍ وكان ضحيتها طالب إيراني يدرس في “الحوزة الدينية” بمحافظة #النجف.

في غضون ذلك، تستمر محافظتي النجف والسليمانية بتعطيل الدوام في المدارس والجامعات على أمل انتهاء أزمة انتشار الفيروس الذي بات يشكلُ هاجساً مرعباً للعراقيين، خصوصاً مع انتشار أنباء اختفاء الكمامات من الصيدليات، في حين بادرت بعض مذاخر الأدوية برفع أسعار المنظفات والمطهرات ومادة “ديتول”.

هذا التصعيد من قبل المذاخر دفع وزارة الصحة إلى الإعلان عن بدء عمل دائرة التفتيش الحكومية لمتابعة أسعار بيع الكمامات الطبية.

وذكرت الوزارة في بيان، أن «فرق قسم تفتيش المؤسسات الصحية الخاصة نفذت نفذت زيارات تفتيشية لمحلات بيع المستلزمات الطبية في منطقتي باب المعظم وشارع المغرب في #بغداد ضمن جانب الرصافة».

وأن «تلك الفرق تابعت جودة الكمامات الطبية والمستلزمات الطبية  المتداولة في تلك المحلات والمستخدمة للوقاية من الإصابة بفيروس “كورونا”، فضلاً عن التأكيد على بيعها للمواطنين بأسعارها الاعتيادية وتوجيه أصحاب المحلات بعدم مضاعفة الأسعار خدمة للصالح العام»، بحسب البيان.

ومنذ نهاية الأسبوع الماضي، انتشر فيروس “كورونا” في عدد من الدول الخليجية، من بينها #الكويت والإمارات وسلطنة عمان والبحرين إضافة إلى إيران والعراق.

وصنفت #منظمة_الصحة العالمية، في وقتٍ سابق، “فيروس كورونا المستجد” الذي ظهر في الصين، وباءً، وأعلنت «حالة طوارئ صحية ذات بعد دولي».

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات