بغداد °C
دمشق 25°C
الإثنين 10 أغسطس 2020

ترشيحهُ «إعلان حرب».. حزب الله العراقي يتهم “الكاظمي” بقتل “سليماني” و “المهندس”


رصد – الحل نت

منذ استقالة #عادل_عبد_المهدي من رئاسة #الحكومة_العراقية  مطلع ديسمبر الماضي، وبعض القيادات والأحزاب تتداول العديد من الشخصيات لخلافته، أبرزها كان “مصطفى الكاظمي”.

“الكاظمي”، هو رئيس جهاز المخابرات العراقي، كان الأقرب لتكليفه برئاسة الحكومة، لكن محور (الصدر – العامري) رفضاه، واختارا #محمد_توفيق_علاوي لتشكيل الحكومة الجديدة.

“علاوي” اعتذرَ أمسَ الأول، لفشله في التفاهمات مع القوى السياسية، وعادت الكرة من جديد إلى رئيس الجمهورية #برهم_صالح ليُكلّفَ بديلاً عن “محمد علاوي”.

مع عودة التشاورات في أول يوم بعد انسحاب “علاوي”، برزَ من جديد إلى الواجهة اسم “مصطفى الكاظمي”، لكن هذه المرّة أعلَنت ميليشيا #كتائب_حزب_الله في #العراق عن رفضها له علانيّة.

ليس ذلك فحسب، بل اتهمت الميليشيا المقرّبة من #إيران “الكاظمي” بالمساعدة في عملية اغتيال قائد #فيلق_القدس الإيراني #قاسم_سليماني، ونائب رئيس هيئة #الحشد_الشعبي، القيادي #أبو_مهدي_المهندس.

جاء ذلك على لسان المسؤول الأمني في الكتائب “أبو علي العسكري”، الذي قال: «قد تداول البعض ترشيح رئيس جهاز المخابرات “مصطفى الكاظمي” لمنصب رئيس الوزراء الجديد».

«هو أحد المتهمين بمساعدة (العدو) #أميركا لتنفيذ (جريمة) اغتيال (قادة النصر)، “سليماني” ورفيقه “المهندس”، وما نرى ترشيحه إلا إعلان حرب على الشعب العراقي، وسيحرق ما تبقى من أمن البلاد»، أضاف “العسكري”.

وعرّجَ على انسحاب “علاوي”، قائلاً: «حسناً فعل “محمد توفيق علاوي”، فالمسؤولية بحجمها وتوقيتها أكبر من طاقته»، مُردفاً، «الأفضل للعراق التمسك بعبد المهدي وإعادته إلى مكانه الطبيعي لتجاوز ما لم يتم تجاوزه».

و “كتائب حزب الله” هي ميليشيا مُسلّحة خاضعة لـ #طهران، تُتّهم بمسؤوليتها عن قنص المتظاهرين العراقيين في #بغداد في (أكتوبر  من العام المنصرم)، ما أدى إلى مقتل نحو /100/ شخص وإصابة /6/ آلاف آخرين، جراء قمع هذه الميليشيا للمحتجّين.

وكانت #وزارة_الخزانة الأميركية، قد وضعَت الميليشيا على لائحة “الجماعات الإرهابية” في (يوليو 2019)، نظراً للأنشطة الإرهابية التي قامت بها في العراق و #سوريا، بحسب #واشنطن، كما أدرجت “الخارجية الأميركية” في (26 فبراير الماضي)، الأمين العالم للميليشيا، القيادي #أحمد_الحميداوي، على لائحة الإرهاب أيضاً.


التعليقات