بغداد °C
دمشق 25°C
الأربعاء 12 أغسطس 2020
أرشيفية - مستشفى رفيق الحريري في لبنان
مستشفى رفيق الحريري في لبنان ـ إنترنت

صحيفة: قادة «حزب الله» دخلوا لبنان قادمين من إيران دون فحوصات «كورونا»


أفادت صحيفة كويتية بأن قادة من «حزب الله» اللبناني دخلوا إلى بلدهم عائدين من #إيران حيث يتفشى فيروس «كورونا» القاتل دون الخضوع إلى أيّة فحوصات، عبر مطار رفيق الحريري.


وقالت صحيفة «الجريدة» الخليجية، إن «قادة كباراً في #حزب_الله عادوا من إيران حيث شاركوا في إحياء (أربعين) الجنرال #قاسم_سليماني منتصف شباط/ فبراير الماضي، بينهم #هاشم_صفي_الدين، نائب الأمين العام للحزب، ومسؤولون حزبيون بارزون وأبناء قياديين كبار بالحزب… دون الخضوع لفحوصات #كورونا».


وأضاف المصدر: «وبحسب المعلومات، فإن هؤلاء عادوا من #إيران في مواعيد مختلفة، وبعضهم ربما التقط الفيروس، وإن إصرار (حزب الله) في البداية على استمرار الطيران من إيران وإليها ووجود عناصر الحزب في مطار #رفيق_الحريري الدولي عند هبوط الطائرات العائدة من إيران هدفه تهريب شخصيات مهمة لبنانية وعراقية وإيرانية»، وفق ما ورد.


وبيّن المصدر ذاته، أن «قيادياً عراقياً مهماً قدِم إلى لبنان في أول طائرة عائدة من إيران، وكان على متنها أول إصابة مسجلة في لبنان بالفيروس، وجرى نقله سراً من المطار برفقة بعض قياديي الحزب وفيلق القدس إلى #الضاحية_الجنوبية لبيروت بواسطة عناصر (حزب الله)»، بحسب الصحيفة.


وسجلت حتى الآن 16 دولة إصابات بالفيروس القاتل لعائدين من إيران هي: (كندا والولايات المتحدة ونيوزيلندا والعراق والكويت والبحرين والسعودية وقطر والإمارات وعُمان ولبنان وأرمينيا وباكستان وروسيا البيضاء وجورجيا وأفغانستان).


ووصلت إصابات «كورونا» المعلنة رسمياً في البلاد العربية، إلى ما يلي: «56 في الكويت و49 في البحرين و27 في العراق، جميعها مصدرها إيران، وفي الإمارات 21 منها 19 مصدرها من إيران». 


وبلغ عدد الإصابات في لبنان 13 وقطر 7 وعمان 6 والسعودية 1 ومصدرها كلها إيران، و1 في الأردن مصدرها إيطاليا. أما الأعداد في دول شمال إفريقيا فهي 5 في الجزائر و1 في المغرب ومصدرهما فرنسا، و1 في تونس مصدرها إيطاليا.


وظهر الفيروس أول مرة في مدينة «ووهان» الصينية في شهر كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي، وانتشر لاحقاً في 65 دولة، ما دفع منظمة الصحة العالمية في نهاية شهر كانون الثاني/يناير إلى إعلان حالة الطوارئ على نطاق دولي.


التعليقات