بغداد 30°C
دمشق 23°C
الجمعة 25 سبتمبر 2020

الأسد: يقاتل إردوغان في سوريا انطلاقاً من “إيديولوجيته الإخوانية”


قال الرئيس السوري بشارالأسد، في لقاء متلفز اليوم، إن الرئيس التركي يرسل جنوده للقتال في إدلب انطلاقاً من “آيديولوجيته الإخوانية”، لافتاً  بأنه “لا عداء بين سوريا وتركيا”.

واعتبر بشار الأسد في لقاء مع قناة (روسيا 24) بثته (الإخبارية السورية) أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، “يقاتل في سوريا إلى جانب الإرهابيين ليس وفقاً للمصالح التركية العليا إنما انطلاقاً من أيديولوجيته #الإخوانية، لذلك هو غير قادر على أن يشرح للشعب التركي لماذا يرسل جنوده إلى سوريا ويقتلون فيها”.

وربط الرئيس السوري عودة العلاقات السورية التركية بـ تخلي أردوغان عن دعم #الإرهاب”، موضحاً أنه لا يوجد عداء بين الشعبين السوري والتركي. وفق وصفه.

وعن العمليات العسكرية في إدلب قال الأسد: “إن #أردوغان وبتوجيه من الأمريكيين يزج بكل قوته في إدلب”، مشيراً إلى أن إدلب هي أولوية بالنسبة لحكومة دمشق معللاً بأن “تحرير إدلب يعني التوجه لتحرير المناطق الشرقية التي تنمو فيها حالة استياء شعبية كبيرة ضد الاحتلال الأمريكي وهذا الغضب سيولد عمليات مقاومة ضد المحتلين”.

كما تطرق #الأسد إلى علاقات الدول العربية مع سوريا مؤكداً أن “معظم هذه الدول حافظت على علاقاتها مع سوريا بشكل غير معلن، خوفاً من الضغوط الغربية والأمريكية”.

وأشار الرئيس السوري إلى أن الانتخابات النيابية ستكون خلال أشهر قليلة، و”سنستمر ضمن المواعيد الدستورية المحددة بغض النظر عن أي شيء آخر”، حسب تعبيره.

فيديو مقابلة الرئيس الأسد مع قناة روسيا 24

فيديو مقابلة الرئيس #الأسد مع قناة #Russia_24 نص المقابلة باللغة العربية: https://www.sana.sy/?p=1117979The English text of the interview: https://www.sana.sy/en/?p=187460رئاسة الجمهورية العربية السوريةhttps://t.me/syrianpresidencyhttps://youtu.be/GmPB8N18C3s

Gepostet von ‎رئاسة الجمهورية العربية السورية‎ am Donnerstag, 5. März 2020

المصدر: الإخبارية السورية

وضرب الجيش السوري نقطة عسكرية تركية في #إدلب، اليوم، فور انتهاء لقاء جمع الرئيس التركي رجب طيب #إردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير #بوتين، في موسكو، ودام قرابة ساعتين ونصف في قصر #الكرملين.

وكانت وزارة الدفاع التركيّة أعلنت نهاية الشهر الماضي بدء عمليّة عسكريّة في محافظة #إدلب ضد “#الجيش_السوري”، تحت مسمى “درع الربيع”، وذلك لدعم فصائل المعارضة في مواجهة القوات الحكومية السورية، حيث تمكنت الفصائل من السيطرة على العديد من قرى ريف إدلب الجنوبي، كما أكدت الدفاع التركيّة أنها دمرت عشرات الدبابات و”حيّدت” مئات الجنود من الجيش السوري.


التعليقات