بغداد 30°C
دمشق 23°C
الجمعة 25 سبتمبر 2020

الجيش السوري يضرب نقطة عسكرية تركية فور انتهاء اجتماع بوتين مع إردوغان


ضرب الجيش السوري نقطة عسكرية تركية في #إدلب فور انتهاء اللقاء بين الرئيس التركي رجب طيب #إردوغان مع نظيره الروسي فلاديمير #بوتين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف تم بالمدفعية، واستهدف تمركزات القوات التركية في بلدة النيرب. ولم يورد المصدر أي معلومات حول خسائر بشرية.

وجاءت الضربات عقب انتهاء اللقاء الثنائي في العاصمة الروسية موسكو، الذي دام قرابة ساعتين ونصف في قصر #الكرملين، بحسب مراسل وكالة «الأناضول».

وذكرت الوكالة الحكومية أنه فور انتهاء الاجتماع بين الرئيسين، انطلق اجتماع آخر على مستوى وفود البلدين، دون أن تذكر أهدافه.

وقضى 33 جندياً تركياً الأسبوع الماضي فقط بضربات الجيش السوري في محافظة إدلب، الذي من المفترض أنها ضمن مناطق «خفض التصعيد» وفق اتفاق #آستانا بين موسكو وأنقرة وطهران.

وأعلنت تركيا مؤخراً بدء عملية باسم #درع_الربيع ضد الجيش السوري، قالت إنها ضد «الاعتداءات على القوات التركية» رغم ترويج فصائل المعارضة السورية -العاملة تحت إمرة أنقرة- على أنها «معركة للدفاع عن الشعب السوري»، وفق تعبيرهم.

ونفذ الجيش السوري منذ شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي حملة عسكرية ضخمة في إدلب، قال إن هدفها انتزاع السيطرة على كامل المحافظة، حقق فيها تقدماً كبيراً بدعم من روسيا، وأدت إلى نزوح مئات الآلاف من السكان.


التعليقات