بغداد 32°C
دمشق 27°C
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020

قتلى وجرحى من قوات التحالف بهجوم استهدفَ قاعدة التاجي في بغداد


رصد – الحل نت

ما زالت سلسلة الاعتداءات والهجمات التي تستهدف الوجود الأميركي في #العراق مستمرّة، وتأبى أن تتوقّف، تستمر حلقات هذا المسلسل، ومعها تستمر الحكومة في الاستنكار فقط.

في جديد حلقات مسلسل الاعتداءات، سقطَت /10/ صواريخ نوع #كاتيوشا داخل #معسكر_التاجي شمالي العاصمة العراقيّة #بغداد، وهو يضم قوات أميركية.

وكالة “رويترز”، قالت، إن «ثلاثة جنود من قوات التحالف، /2/ منهم أميركيين وآخر بريطاني قد قتلوا بالهجوم، فيما أُصيبَ نحو /12/ آخرين».

خلية الإعلام الأمني قالت: إن «الصواريخ التي سقطت، مرّت دون خسائر بشريّة تُذكَر»، مُضيفَةً، أنه «تم العثور على عجلة نوع “كيا بنكو” تحمل منصة صواريخ فيها /3/ صواريخ متبقية جنوب منطقة #الراشدية».

وجاء هذا الهجوم، بعد يوم واحد من تصريح قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال #كينيت_ماكينزي، بأن #البنتاغون بصدَد إرسال منظومات دفاع جوية إلى #العراق  لحماية قواته الأميركية من أي هجوم إيراني محتمَل.

وهذه هي المرّة الثالثة في غضون /10/ أيام، تتعرّض المصالح الأميركية لهجمات صاروخية، إذ تعرضت #السفارة_الأميركية الواقعة في #المنطقة_الخضراء لهجومَين بصواريخ كاتيوشا في الأسبوع الماضي، دون وقوع خسائر.

واستهدفت سلسلة من الهجمات المصالح والقوات الأميركية في العراق، وحمّلَت واشنطن ميليشيات موالية لطهران مسؤوليتها عنها، ففي نهاية أكتوبر المنصرم، أسفرت الهجمات الصاروخية ضد جنود ودبلوماسيين ومنشآت أميركية في العراق عن مقتل متعاقد أميركي.

وفي مطلع العام الحالي، أطلقَت إيران عدد من الصواريخ الباليستية على قاعدتين عسكريّتَين عراقيتين تضمان قوات أميركية في مُحافظَتي #الأنبار غرب البلاد، و #أربيل عاصمة #إقليم_كردستان، وأصيب نتيجتها //110 جندي أميركي بارتجاجات دماغية.

ومنذ ذاك، تستهدف الميليشيات الخاضعة لإيران، السفارة الأميركية في الخضراء، بالإضافة إلى القواعد العسكرية التي تضم القوات الأميركية، بخاصة بعد مقتل قائد #فيلق_القدس الإيراني، #قاسم_سليماني، دون أن تتمكّن #الحكومة_العراقيّة من وضع حَد لتلك الاعتداءات المتكرّرة.


التعليقات