بغداد °C
دمشق 29°C
الجمعة 14 أغسطس 2020

في العراق.. الأحزاب “الشيعية” تفشل باختيار رئيس الوزراء، الكرة بملعب صالح


خاص ـ الحل نت


في وقتٍ تترقب فيه الأوساط السياسية والشعبية، اتفاق الكتل على مرشح لتكليفه بتشكيل الحكومة المؤقتة، بطريقة “حبس الأنفاس” أعلن تحالف #سائرون “انهيار” مفاوضات اللجنة السباعية.


وذكر رئيس كتلة التحالف في #البرلمان_العراقي نبيل الطرفي، في بيان أن «اللجنة السباعية لم تتوصل إلى اتفاق على اختيار مرشح لتكليفه بتشكيل الحكومة بدلاً عن الحكومة المستقيلة الحالية».


ووجه التحالف رسالة إلى رئيس الجمهورية #برهم_صالح، قائلاً: «على سيادة رئيس الجمهورية ممارسة صلاحياته الدستورية بالتكليف».


ومنذ ديسمبر من العام الماضي، والبلاد بلا رئيس حكومة فعلي، بعد استقالة رئيس الوزراء السابق #عادل_عبد_المهدي، الذي يُدير حكومة تصريف الأعمال الحالية لحين تكليف رئيس حكومة جديد خلَفاً له.


وكُلّف “محمد علاوي” في الأول من فبراير الماضي، خلفاً للمستقيل “عبد المهدي”، لكنه انسحب من التكليف في الأول من مارس الحالي، ليبقى “عبد المهدي” في تصريف أعمال الحكومة بعد استقالته على خلفية التظاهرات الشعبية التي انطلقت مطلع أكتوبر الماضي.


في السياق، قال الناشط السياسي أكرم المياحي لـ”الحل نت“، إن «الأحزاب الشيعية فشلت وستفشل في كل مباحثاتها وحواراتها في إيجاد بديل يشبه #عادل_عبدالمهدي، الذي خضع تماماً لمصالح الكيانات السياسية».


مبيناً أن «أكثر من عنصرٍ ضاغط على الأحزاب الحالية، ولعل أبرز هذه الضغوط، القوة الجماهيرية التي تتوافد إلى الشوارع منذ ستة أشهر تقريباً، إضافة إلى رأي المرجع الديني #علي_السيستاني الرافض لمبدأ “#المحاصصة” المعمول به في البلاد».


ولفت إلى أن «الكرة حالياً في ملعب رئيس الجمهورية برهم صالح، وعليه أن يختار رئيس للوزراء وفق مقاييس نزيهة ومناسبة لمطالب المحتجين، وغير ذلك فإن اختيار أي رئيس للحكومة سيسقط سواءً بسبب الضغط الحزبي أو الشعبي».


وكانت مصادر سياسية من تحالف “الفتح”، قد أشارت إلى أن «شمخاني خلال زيارته المفاجئة إلى #العراق أجرى عدة لقاءات مع قادة كتل سياسية شيعية بارزة، من أجل حسم ملف رئاسة مجلس الوزراء».


وأضافت لـ”الحل نت“، أن «شمخاني طلب من الكتل الشيعية تجديد الثقة رئيس مجلس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، الذي لا يزال يزاول أعماله على الرغم من إعلانه الغياب الطوعي».


موضحة أن «القوى الشيعية الخمسة قررت تشكيل لجنة سباعية من الأحزاب الشيعية لتكليف رئيس وزراء جديد، وتضم كل من (‏نبيل الطرفي عن تحالف “#سائرون”، ‏وعدنان فيحان عن تحالف “#الفتح”، ‏أحمد الفتلاوي ممثلاً عن “#تيار_الحكمة”، و ‏باسم العوادي ائتلاف “#النصر”، بالإضافة إلى ‏حسن السنيد عن ائتلاف “دولة القانون”، و‏حيدر الفؤادي عن حزب “عطاء”، كذلك ‏عبدالحسين الموسوي عن حزب الفضيلة)».


ووجّه رئيس الجمهورية #برهم_صالح، في وقتٍ سابق، بضرورة التعامل جدياً مع مسألة رئيس الوزراء الجديد، والنظر برزانَة لوضع #العراق الراهن، وعدَتهُ الكُتَل خيراً، ولم يتضح أي جديد من خيرهم الذي وعَدوا به، فيما أمهل #الأحزاب_السياسية إلى يوم أمس الاثنين، لحسم ملف اختيار اسم رئيس الحكومة الجديد.


التعليقات