بغداد 23°C
دمشق 24°C
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020
زعيم التيار الصدري "مقتدى الصدر" ـ إنترنت

“سرايا السلام” تحتل بغداد، وناشطون عراقيون: الصدر يركب موجة “كورونا”


خاص ـ الحل نت


سردَ زعيم التيار الصدري #مقتدى_الصدر، اليوم السبت، نشاطاته الأخيرة في مواجهة وباء “#كورونا”، في تغريدةٍ مطولة عبر “تويتر”، فيما ردَّ سريعاً عدد من الناشطين العراقيين، متهمين الصدر بركوب موجة الفيروس.


وقرر الصدر نشر ميليشيات “#سرايا_السلام” في جانب الرصافة من العاصمة #بغداد، لتطبيق حظر التجوال، بعد الجدل الذي رافق القرار الحكومي، بسبب عدم التزام بعض المواطنين بهذا القرار، على رغم المناشدات المتكررة من الجهات الصحية، بضرورة الالتزام به.


كما ردَّ الصدر، على اتهامه باتخاذ اجراءات ساهمت بزيادة انتشار وباء “كورونا” في البلاد، مغرداً وغرد الصدر، على حسابه بموقع “تويتر”: «نشرنا إرشادات صحية ونصحنا بالالتزام بها، وأمرنا بتشكل لجان طبية للقيام بالإجراءات الصحية وتنظيف وتعقيم الأماكن العامة، ولم نعترض على حظر التجوال ولم نخرقه، ولم نعترض على الإجراءات الصحية والتنظيمية في مراقد المعصومين، وكان اعتراضنا على (الغلق) فقط وبالخصوص مرقد أمين الله سلام الله عليه»، ويقصد مرقد الإمام علي.


وأضاف: «دعمنا الكوادر الصحية معنوية وحاولنا مساعدتهم من خلال زج أفراد سرايا السلام معهم، ونوهنا للزيارة من البيوت وفوق السطوح».


مشيراً إلى أنه «بعد كل تلك الأمور المادية والعلمية أمرنا بيوم الدعاء العالمي.. لكي نكون قد التزمنا بالأمور العلمية الظاهرية والأمور المعنوية الغيبية».


وتابع: «انتقدنا دواء (شركات ترامب) ولم نحرم استعمال الأدوية.. وبان أن انتقادنا لها في محله».

وأكد الصدر عزمه «الإيعاز للمعاون الجهادي (أبو ياسر) وبالتنسيق مع الجهات المختصة لمسك زمام الأمور في الرصافة وما حولها لأن فيها من لا يعي الخطر».


مبدياً استغرابه من محاولة ما وصفهم بـ«البعض اتهامنا بزيادة نشر الوباء!!؟؟».


في غضون ذلك، دوَّن مجموعة من #الناشطين العراقيين سلسلة من المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، وكان غالبيتها ساخرة من الصدر، متهمين إياه بركوب موجة “كورونا”.


وقال الناشط والمدوَّن محمد الصافي لـ”الحل نت“، إن «الصدر يسعى إلى ركوب أي موجة حدث في #العراق، إذ أنه لم يتكف بركوب موجة #التظاهرات وتخريبها وقتل المحتجين بل أنه بات يركب موجة فيروس “كورونا” من أجل تثبيت أقدام ميليشيات سرايا السلام في مناطق البلاد».


مبيناً أن «الميليشيات دخلت مساء اليوم السبت على خط احتلال بعض الأحياء في بغداد وتحديداً جانب الرصافة، وفي مدينة #النجف، بحجة مساندة الأجهزة الطبية التي تواجه خطر تفشي فيروس كورونا».


ولفت إلى أن «الصدر عليه أن يُجيب على أهم الأسئلة التي تدور في أذهان العراقيين، وهو: ما علاقة سرايا السلام كقوة قتالية بالتدخل في شؤون #وزارة_الصحة؟».


قبل ذلك، غرَّد الصدر قائلاً أن التجمعات مثل #التظاهرات والاعتصامات تزيد من انتشار “الفيروس” المتفشي، مبيناً أنها «التجمعات الدينية كصلوات الجماعة والجمعة والزيارات وما شاكلها تزيد من الضرر الصحي، كما أن التجمعات الأخرى كالتظاهرات والاعتصامات والملاعب والأسواق المكتظة وما شاكلها تزيد من المرض المتفشي الذي يكاد ان يصنف (وباءً)».


وهو ما اعتبره زعيم حزب المواطنة #غيث_التميمي، في حديثٍ مع “الحل نت“، أن «مقتدى الصدر يستغل فيروس “#كورونا” والقلق الشعبي من انتشاره، من أجل الإطاحة بالمتظاهرين والاحتجاجات، والتخلص منها، لأنها أضرَّت بمصالحها، ومصالح #إيران في العراق».


التعليقات