بعد إعلان أول إصابة بسوريا… غياب إدارة للكوارث وتأخُّر بالاحتراز

بعد إعلان أول إصابة بسوريا… غياب إدارة للكوارث وتأخُّر بالاحتراز

حذَّرت الباحثة #الاقتصاد ية “رشا سيروب” من عدم وجود إدارة للكوارث في سوريا لمواجهة انتشار فيروس “كوفيد – ١٩” المعروف بفيروس كورونا.


وقالت سيروب في تصريح لصحيفة (الوطن) إن «#سوريا تعاني من مشكلة عدم وجود لجنة لإدارة الأزمات والكوارث، لها صلاحيات واسعة، بحيث تكون قادرة على معالجة أي حدث طارئ».


وأردفت أن «أحد أسباب عدم وجود مثل هذه اللجنة، التي يفترض ألا تقل صلاحياتها عن صلاحية مجلس # #الوزراء ، هو عدم التنسيق بين الجهات # #الحكومية ».


ولفتت إلى أنه «كان من المفترض، منذ تسجيل دول الجوار حالة إصابة بالكورونا، الاستنفار والدراسة حول انعكاسات كورونا المباشرة وغير المباشرة على # #الاقتصاد السوري».


وكان يجب القيام بتجزئة تكاليف ونفقات التصدي لكورونا على جزأين، الأول للإجراءات الاحترازية، والثاني لتكاليف # #العلاج في حال تسجيل إصابات، كما جرى في نحو 186 دولة حول العالم، بحسب سيروب.


وأعلن وزير # #الصحة في الحكومة السورية “نزار يازجي” أمس الأحد، تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا في سوريا لشخص قادم من خارج البلاد، بحسب تصريحه.


يذكر أن الحكومة السورية أعلنت رصد حوالي ١٠٠ مليار ليرة سورية لمواجهة كورونا واتخذت إجراءات منها  إغلاق المعابر الحدودية أمام الأشخاص وإيقاف الدوام في المدارس، والجامعات، وعدد من الدوائر، والمؤسسات.