معبر “القائم” بوابة إيران وميليشياتها لدخول سوريا دون حسيب أو رقيب


ديرالزور (الحل نت) – تستمر قوافل إمداد الميليشيات الإيرانية بدخول الأراضي السورية عبر #معبر_القائم الحدودي مع #العراق، ضاربة بعرض الحائط جميع قرارات “الحكومة السورية” التي نصت على إقفال جميع المعابر الحدودية للحد من انتشار فيروس #كورونا داخل البلاد.
 

مصادر محلية من مدينة #البوكمال أكدت لموقع «الحل نت»، أن «سيارات شحن كبيرة تستمر بدخول الأراضي السورية عبر المعبر منذ ثلاثة أيام، برفقة حراسة مشددة من ميليشيات #الحشد_الشعبي العراقي».


وأضافت المصادر أن «شجاراً وقع بين #الحرس_الثوري الإيراني ودورية من الجمارك السورية، مساء أمس الإثنين، حين حاولت الأخيرة منع دخول تلك الشاحنات، فقام عناصر الميليشيا الإيرانية بطرد الدورية والسماح للشاحنات بالعبور إلى وجهتها».

بدوره، قال مراسل موقع «الحل نت» في المنطقة: إن «حافلات تقل نحو 150 من الحجاج الإيرانيين القادمين من العراق، دخلت الأرضي السورية السبت الماضي، عبر المعبر الواقع في مدينة البوكمال، وتوجهت نحو الطريق الواصل إلى مدينة #دير_الزور دون اعتراضها من أحد».

وأعلنت الحكومة السورية في 8 مارس/ آذار الجاري، تعليق الزيارات والرحلات مع دول الجوار (العراق، الأردن)، لمدة شهرـ ومنع دخول أفراد من الدول التي أعلنت حالة الوبـاء فيها لمدة شهرين، مع الحرض على إجراء الحجر الصحي الاحترازي لمدة 14 يوماً، على المواطنين السوريين القادمين إلى البلاد للتأكد من سلامتهم.


التعليقات