بغداد 43°C
دمشق 29°C
الخميس 9 يوليو 2020

الزرفي يلتقي سفراء دول مجلس الأمن ويناقش أزمة “كورونا” في العراق


بدأ رئيس الحكومة المكلّف #عدنان_الزرفي تحرّكاته بعد أسبوع من وقت التكليف، لكن تحرّكاته هذه المرّة هي للاطلاع على أزمة فيروس #كورونا، وكذا اللقاء بسفراء عدّة دول أخرى.

مكتب رئيس الوزراء المكلّف، قال في بيان، إن الزرفي التقى، سفراء الدول دائمة العضوية في #مجلس_الأمن الدولي، وهم كل من #روسيا و #الصين و #فرنسا و #الولايات_المتحدة و #بريطانيا.

وذكر المكتب الإعلامي لـ “الزرفي”، أن «اللقاء تناول سلسلة الأزمات التي تواجه #العراق والمنطقة والعالم على خلفية المخاطر الصحية جراء انتشار وباء “كورونا”، وتداعيات انهيار أسعار النفط في السوق العالمية».

البيان أضاف، أن «الزرفي قدّم للسفراء الخمسة رؤيته حيال تشكيل “حكومة وطنية” تُمثّل كافة ألوان الطيف العراقي، تتّسم بالكفاءة والقدرة على مواجهة الأزمات الداخلية والخارجية بمسؤولية».

وشدّد “الزرفي”، على «ضرورة الاستجابة لمطالب المتظاهرين والمعتصمين، وإجراء إنتخابات مبكرة “حُرّة ونزيهة” بالتعاون مع #الأمم_المتحدة، تضمن تمثيل نيابي عادل وشفّاف».

واختتمَ البيان، بالقول:  إن «رئيس الحكومة المكلّف، ناقشَ مع السفراء، ضرورة القضاء على المظاهر المُسلّحة، وحصر السلاح بيد الدولة بما يحفظ هيبتها ويصون سيادة العراق».

في نشاط آخر، أيضاً هذا اليوم، اطّلعَ “الزرفي” على إجراءات #خلية_الأزمة الحكومية لمواجهة وباء “كورونا”، مُناقشاً وزير الصحة، #جعفر_علاوي، سبل تطويق أزمة “كورونا”، والحد من انتشاره.

مكتب “الزرفي” قال في بيان، إن رئيس الحكومة المُكلّف أشادَ بـ «الجهود المبذولة من قبل أعضاء الخلية والمؤسسات الصحية، وتفهم المواطنين للضرورات الداعية إلى فرض حظر التجوال والتزامهم والجهات الساندة بوصايا وتعليمات خلية الأزمة».

وكان رئيس الجمهورية، #برهم_صالح، قد كلّف “عدنان الزرفي” في (17 آذار 2020)، بتشكيل الحكومة الجديدة، خلفاً للمكلف المنسحب #محمد_توفيق_علاوي، بعد فشله في التفاهم مع الكتل السياسية، لمنحه الثقة.

وارتفعت حالات الإصابة بفيروس “كورونا” في العراق إلى /346/ حالة، منها /99/ حالة في #إقليم_كردستان العراق، وتتصدّر العاصمة #بغداد الإصابات بـ /113/ حالة، تليها #السليمانية بـ /69/ إصابة، فيما ارتفعَت الوفيات إلى /29/ حالة وفاة.

ويُشكّك الشارع العراقي بأن عدد الإصابات في البلاد أكثر من المعلن بأضعاف، بخاصة أن الإصابات المعلنة هي أُجريت لعدد لم يتجاوز /3/ آلاف شخص تم فحصهم فقط، فيما يصل عدد سكان العراق إلى نحو /40/ مليون نسمة تقريباً.

ويشكل وباء “كورونا” مصدر قلق كبير للعراقيين وللإقليم، خصوصاً بعدما ضرب بشدة في الجارة الشرقيّة #إيران، بخاصة أن العراق واقليم كردستان، يتقاسمان مئات الكيلومترات مع #طهران، وهناك نقاط حدودية عدة لتبادل السلع ودخول الأشخاص وخروجهم.


التعليقات