مع تفشّي كورونا: مطاعمٌ في أميركا تتّبع إجراءات غريبة لجلب الزبائن


رغم  إعلان إدارة الغذاء والدواء الأميركية شباط الماضي أنها «غير مطلّعة  على أية تقارير عن الأمراض البشرية تفيد بأن #كورونا COVID-19 يمكن أن ينتقل عن طريق الغذاء أو الطعام المغلف»، فإن هذا الفيروس يشكل اليوم وباءاً رسمياً مع حوالي 127 ألف حالة موثّقة عالمياً و1300 حالة في #الولايات_المتحدة.


وكوسيلةٍ للتعامل مع هذا الوباء، تقوم المطاعم اليوم ببذل مزيدٍ من الجهود لتحسين شروط الصحة والسلامة لزبائنها والعاملين لديها.


في مطعم (بلوميد هورس) الحائز على #نجمة_ميشلان 12 مرة، في “ساراتوجا” الواقعة في ولاية #كاليفورنيا، عملت إدارة المطعم على إزالة 21 منضدة طعام من أصل 36 بهدف فصل الزبائن عن بعضهم البعض مسافة تقدّر بستة أقدام.


وهو تكتيكٌ للصحة العامة يهدف إلى إبطاء انتشار الوباء. وبالرغم من أن #منظمة_الصحة_العالمي تنصح بالحفاظ على مسافة ثلاثة أقدام بين الشخص المصاب بالفيروس والآخرون، إلا أن “جوش ويكس”، شريك في ملكية المطعم، يرى بأن تلك المسافة «ليست كافية».


يرتدي كذلك العاملون في المطعم، القفازات أثناء تعاملهم مع الضيوف أو التعامل مع الطعام ويتخلصون منها في كل مرة ليرتدوا زوجاً جديداً.


كما يمنح المطعم للعاملين المرضى إجازة مدفوعة لمدة تصل إلى 14 يوماً، وهو الحد الأقصى لفترة حضانة الفايروس منذ بدء ظهور الأعراض، بحسب مراكز مكافحة المرض والوقاية منه.


أما شركة (سيشوان إمبريشن) في كاليفورنيا، فإنها تستخدم أجهزة قياس الحرارة باستخدام #الأشعة_تحت_الحمراء لاختبار درجات حرارة زبائنها عند الباب، وترفض إدخال هؤلاء الذين يرفضون الخضوع للفحص، بحسب ما نشره المطعم الصيني في شهر كانون الثاني على حسابه على الأنستغرام.


وسوف تغلق (MGM ريستورز إنترناشيونال) مطاعمها في فنادق عدّة منها (آريا وبيلاجيو) و(MGM غراند وماندالاي باي) و(الميراج) و(لوكسور) و(إكسكاليبوغ).  وقال متحدث لـ ياهو لايف ستايل: «إن هذه التغيرات مؤقتة تزامناً مع المرحلة وسوف يتم تقييمها بشكل أسبوعي».


من جانبه، نشر مطعم (فيلاج أنشور) في #كنتاكي على صفحته على الفيس بوك أنه بالإضافة إلى المباعدة بين المقاعد والمناضد، فإن الموظفون أيضاً يتخذون الإجراءات الاحتياطية التالية: تعقيم المناضد والكراسي وقوائم الطعام بعد كل استخدام، وتغليف لوازم المائدة بأكياس بلاستيكية.


أما عن العادة الغريبة التي يتبعها المطعم في تقديم الزبائن للشيكات داخل روايات رومانسية ورقية، فقد تم تعليقها في الوقت الراهن. كما سيتم تطبيق القواعد الجديدة في مطعمين شقيقين أيضاً هما (لومو) و (غراسا غراما).


وفي حديثٍ لمستثمري مطعم (كابيتال سبرينغ) مع شبكة (CNBC)، قالوا بأنهم «نصحوا المؤسسات بوضع أجهزة منبهة في المطابخ من أجل تذكير الموظفين بغسل اليدين أو التنظيف، والعمل على المراقبة من خلال كاميرات الأمن وجداول البيانات».


أما مطعم (دُنكين دوناتس)، فقد أغلق أبوابه بشكل مؤقت. وقال المتحدث باسم المطعم (ياهو لايف ستايل) بأن هذا الإجراء المؤقت «جاء في ضوء مخاوف الصحة العامة المتعلقة بفيروس كورونا».


في غضون ذلك، نصحت (ماكدونالد) أصحاب الامتيازات «بتعقيم المناطق التي يطلق عليها اسم “نقاط الاتصال” بشكل مستمر، مثل مقابض الأبواب وألواح الدفع، وأن يقوموا بتوزيع معقمات الأيدي».


وقال المتحدث باسم (ماكدوناد) لـ (ياهو لايف ستايل): «إن صحة ورفاهية شعبنا وزبائننا ومجتمعاتنا تأتي في مقدمة أولوياتنا وتدفعنا لاتخاذ القرارات».


وأضاف: «بينما نقوم بمراقبة تأثير فايروس كورونا بشكل استباقي، فإننا نقوم بتقييم سياساتنا باستمرار لتوفير المرونة والتأقلم  مع الحالة بشكل معقول. موظفينا ليسو إلا قلب وروح ماكدونالد، وبالتأكيد سوف نقدم لهم الدعم في هذه الظروف الصعبة».


وتمنح المطاعم رواتب مرضية للعاملين، في الشركات التابعة لـ (ماكدونالد) على سبيل المثال، ولهؤلاء الذين طلب منهم الحجر الصحي مدة 14 يوماً.


وقال متحدث باسم سلسلة مطاعم (داردن) وهي الشركة الأم لـ (أوليف غاردن) و(لونغ هورن ستيك هاوس) إلى جانب ستة مؤسسات أخرى، لـ (ياهو لايف ستايل): «تم تسريع خطة لتزويد العاملين بنظام الساعات بأجور مرضية بشكل دائم».


وقد أظهر استطلاع للرأي أجرته مجموعة (تكنوميك) لأبحاث السوق أن 32 بالمائة من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع؛ ينوون الحد من عادة تناول الطعام خارج المنزل.


لكن وبحسب (دونالد دبليو شافنر)، مدير برنامج الدراسات العليا لعلوم الغذاء في #جامعة_روتجرز، فإن خطر انتقال المرض من خلال زيارة المطاعم «لا يزال منخفضاً، وأن من المرجح أن ينتقل المرض إليك من خلال صاحب المطعم إذا ما عطس في وجهك بنسبة أكبر من انتقاله من خلال الشخص الذي يتعامل مع طعامك».


تقييم خطر انتقال المرض من خلال المطعم هو أمر احتمالي. ويقول “شافنر”: «إذا ما عطس شخص ما على طبق طعامك وقمت أنت بلمس الرذاذ المتطاير منه بإصبعك ثم قمت بفرك عينيك، فلربما ينتقل إليك المرض».


ويضيف: «لكن إذا لمس ذلك الشخص وجهه ومن ثم طبقك، فإن هذا يدعى بالانتقال الجاف واحتمال التلوث هنا وانتقال المرض منخفض».


وأوضحت مراكز مكافحة المرض والوقاية منه أنه «لم يتم توثيق الإصابة بالفايروس من خلال لمس سطح ملوث، وذلك بالرغم من إمكانية عيش الفايروس على الأسطح لساعات أو لأيام».


ويرى (أليكس سُسكيند)، مساعد العميد للشؤون الأكاديمية في كلية إدارة الفنادق في #جامعة_كورنيل، بأن احتمالية نقل المرض عن طريق المطاعم «منخفضة نظراً لأن التلوث أكثر تعقيداً مما يمكن أن يحدث في سلسلة توريده العالية التنظيم».


 ويضيف: «من الصعب السيطرة على التلوث، لأنه يمكن أن يحدث بسبب طاهي أو نادل أو زبون، لذا فإنه لا يمكن السيطرة على هذه المتغيرات بشكل كبير ولكن يمكن لأصحاب المطاعم التحكم فيها بوعي ومعرفة. ليست جميع المعادلات متساوية. فإذا رأيت سلوكاً غير صحي في أحد المطاعم، يمكنك كزبون دائماً أن تغادره على الفور».


«المطاعم هي شركات تخضع لضوابط صارمة وتتبع قواعد الطعام الاتحادية»، يقول “لاري لينش”، نائب الرئيس الأول للشهادات والعمليات في جمعية المطاعم الوطنية.


ويضيف: «ما تقوم به المطاعم الآن، يعكس التدريب الذي تلقته على سلامة الغذاء والموجودة فعلياً. لذا أود أن أبين بأن المطاعم هي المكان الوحيد الذي يمكنك أن تشعر فيه بالارتياح».


التعليقات