قفزة قياسيّة لإصابات “كورونا” في العراق و /32/ إصابة لعراقيي الخارج


في قفزة هي الأعلى منذ تفشّي وباء #كورونا في #العراق أواخر شباط/ فبراير المنصرم، سجّلت البلاد اليوم /76/ إصابة بالفيروس خلال الـ /24/ ساعة الماضية، بالإضافة إلى /4/ وفيات.

#وزارة_الصحة العراقية، قالت في بيان، إن الإصابات توزّعت على /9/ محافظات، في #بغداد /14/ حالة، وفي #البصرة /36/ إصابة، وفي #وكركوك و #ذي_قار و #السليمانية و #بابل و #صلاح_الدين حالة واحدة في كل منهن، و في #النجف /18/ حالة، و /3/ حالات في #أربيل.

أمّا الوفيات الأربعة، فأوضحت أنها سُجّلت في /3/ محافظات، اثنتان منهما في البصرة جنوب البلاد، وحالة واحدة في #الناصرية جنوب العراق أيضاً، والحالة الرابعة في بابل.

في #إقليم_كردستان، قالت وزارة صحة الإقليم، إنّها سجّلت اليوم الجمعة /10/ إصابات جديدة بفيروس “كورونا” المستجد، نصفها في #دهوك، و /4/ إصابات في عاصمة الإقليم أربيل، وواحدة في السليمانية.

وبتلك الأرقام، وصل المجموع الكلي للإصابات في العراق إلى /458/ حالة إصابة، منها /113/ إصابة في “إقليم كردستان”، وتتصدّر العاصمة بغداد الإصابات بـ /137/ حالة، تليها السليمانية بـ /71/ إصابة.

فيما وصلت حالات الوفيات إلى /40/ حالة، /12/ حالة في بغداد، و /7/ في البصرة، وحالتين فقط في “إقليم كردستان”، لتصل نسبة الوفيات جراء “كورونا” إلى (9 %) وهي أعلى نسبة وفيات في العالم.

#خلية_الأزمة قالت، إن «الأسبوعين المقبلين هما الأخطر في انتشار “كورونا” ولابد من التشدد التام لبقاء المواطنين في منازلهم»، فيما اقترح محافظ بغداد «تشديد إجراءات الحظر بنسبة (100 %) بعد الخامسة عصراً من كل يوم.

وأعلنَت #وزارة_الخارجية العراقية، إنه تم تسجيل /12/ إصابة جديدة بفيروس “كورونا” لعراقيين في الخارج، ليرتفع العدد الكلي للجالية العراقية في الخارج إلى /32/ حالة إصابة، بينها حالة وفاة واحدة في #بريطانيا.

وأضافت “الخارجية” في بيان، أن الإصابات توزّعت بواقع /10/ حالات في #الأردن و /6/ في #إيطاليا و /5/ في #الولايات_المتحدة، ومثلها في بريطانيا، و /3/ في #كندا، وحالتين في #لبنان وحالة واحدة في #إيران.

ويُشكّك الشارع العراقي بأن عدد الإصابات في البلاد أكثر من المعلن بأضعاف، بخاصة أن الإصابات المعلنة هي أُجريت لعدد لم يتجاوز /3/ آلاف شخص تم فحصهم فقط، فيما يصل عدد سكان العراق إلى نحو /40/ مليون نسمة تقريباً.

ويشكل وباء “كورونا” مصدر قلق كبير للعراقيين وللإقليم، خصوصاً بعدما ضرب بشدة في الجارة الشرقيّة إيران، بخاصة أن العراق و”إقليم كردستان”، يتقاسمان مئات الكيلومترات مع #طهران، وهناك نقاط حدودية عدة لتبادل السلع ودخول الأشخاص وخروجهم.


التعليقات