يمكن الآن تحميل تطبيقنا على أجهزة أندرويد
حمّل التطبيق
بغداد 29°C
دمشق 26°C
الأحد 9 مايو 2021
بسبب حوادث الخطف: السويداء ودرعا على خط المواجهات - الحل نت

بسبب حوادث الخطف: السويداء ودرعا على خط المواجهات


عاشت درعا والسويداء، أمس الجمعة، أحداثاً دامية، راح ضحيتها نحو 16 قتيلاً على الأقل، وعدداً من الجرحى، خلال اشتباكات اندلعت بين مسلحين من المحافظتين، على خلفية عمليات خطف متبادل.

وأكدت مصادر محلية من #السويداء لموقع (الحل نت) أن اشتباكات دامية وقعت في محيط بلدة القريّا جنوبي المحافظة، بين فصائل محلية من أبناء البلدة، ومسلحين من “بصرى الشام” يتبعون لـ “الفيلق الخامس” بقيادة “أحمد العودة”.

وقالت المصادر: “إن بداية الأحداث تعود ليوم الخميس، حيث فقد الاتصال بشخصين من #درعا، تبين أنهما اختطفا على يد عصابة محلية يقودها شاب من القريا يدعى “يحيى النجم”. فقامت أمس مجموعة مسلحة بمحاولة التسلل إلى السويداء للقيام بعملية خطف أخرى لكن الخاطفين استهدفوا بالرصاص 3 أشخاص من أبناء #القريا، ما أدى لمقتل الشاب ،هشام شقير، وجرح اثنين أخرين كانا برفقته”.

وأضافت المصادر: “على إثر الحادثة قامت مجموعات محلية مسلحة بتمشيط محيط بلدة القريّا لكنها وقعت في كمين، واندلعت #اشتباكات، سقط على إثرها 7 أشخاص من أبناء السويداء (حمودة ابو زهرة، ملهم سعيد زيتونة، مهند سعيد زيتونة، علاء صعب، جهاد حامد، مهدي زين، مطيع ابو هدير)، بالإضافة لاختفاء 9 أشخاص، تبين لاحقاً أن 6 منهم وجدت جثامينهم لدى الفيلق الخامس في بصرى الشام”.

بالتزامن مع ذلك، قامت مجموعة من الفصائل المحلية ببلدة القريا بملاحقة “يحيى النجم” كونه المسؤول عن حادثة #الخطف الأولى، ويعتبر من أصحاب السوابق وارتكب العديد من جرائم الخطف والسلب والقتل التي هددت باندلاع أحداث مشابهة، لكن “النجم” قام بتفجير نفسه داخل منزل لجأ إليه للاختباء، ما أسفر عن مصرعه ووفاة المواطن “خالد الصفدي” متاثراً بشظايا التفجير وجرح مواطن آخر.

ورغم تدخل وفد روسي لاحتواء الأمر وقيام وساطة تقضي بتسليم الجثامين إلا أن المصادر رجحت احتمال اندلاع المواجهات مجدداً، نظراً لحالة الغضب التي اجتاحت الأوساط المحلية في السويداء على خلفية أنباء غير مؤكدة، قامت شبكات موالية على ترويجها، تتحدث عن تصفية العناصر الستة من قِبل “الفيلق الخامس”.

 ويعتبر هذا الحدث هو الأخطر من بين الأحداث التي هددت باندلاع مواجهات بين أهالي المحافظتين، كان أبرزها أحداث وقعت في بلدة “المجيمر” أواخر عام 2012 حين أقدم عناصر من “الدفاع الوطني” في البلدة على قتل مجموعة من المسلحين جراء هجوم شنته الفصائل في درعا على حاجز للجيش السوري في المجيمر، الواقعة جنوبي غرب السويداء.


التعليقات