المرشد الإيراني علي خامنئي ـ إنترنت

«حياتنا رهينة المرشد»../100/ ناشط إيراني يتهمون “خامنئي” في نشر “كورونا”


ما عاد يُخفى ما بات يرَدّده الشعب في #إيران، والناس في الدول المحيطة، وحتى العالم، من أن النظام الإيراني الذي يقوده المرشد #علي_خامنئي تستّر على تفشّي #كورونا في البلاد.

كان الهدف من إخفاء انتشار الوباء في إيران الذي استمر منعه من العلانيّة لأكثر من شهر ونصف؛ هو تأجيله لما بعد الانتخابات البرلمانية الإيرانية، حتى لا يقل الإقبال الشعبي على تلك الانتخابات.

وكان هذا من الممكن أن يمر حتى قبل يومين من الانتخابات حينما تفشّى بشكل لا يمكن السكوت عنه في مدينة #قم الإيرانية، ما أدى إلى فشل مخطط “خامنئي” والنظام في التستر عليه.

لكن التستر هذا، أودى بحياة العشرات بل المئات من الناس، وآلاف المُصابين دون علمهم به؛ نتيجة سياسة الكتم التي مارسها النظام، ما أثار غضب الشعب الإيراني ومقته للنظام الحاكم و”خامنئي” على حد سواء.

اليوم، اتهم /100/ ناشط سياسي ومدني إيراني في رسالة مفتوحة، المرشد “خامنئي”، بالتسبب في انتشار “كورونا” من خلال التكتم والإنكار، ما أدى لتحولها إلى كارثة في جميع أنحاء البلاد، كما يقولون.

صحيحٌ أن الرئيس الإيراني #حسن_روحاني ينتمي للتكتل الإصلاحي المعارض للتكتل الأصولي الذي يتبع للمرشد، لكن هذا لا يمنع من  انتقاده من الناشطين، «لسيره على خطى “خامنئي” في التستر على الحقائق»، بحسبهم.

من أهم الموقعين على الرسالة المستشار السابق في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، #بهروز_بيات، وخبير الكيمياء الفيزيائية، #مهران_مصطفوي، والمدير الإداري السابق لراديو “زمانة” الفارسي في #هولندا، #مهدي_جامي.

اقرأ/ اقرئي أيضا:

وصفَهُ بـ «الطاغيَة والمُضَلّل»، مسؤول إيراني سابق يُهاجم “خامنئي”

https://7al.net/2020/03/28/%d9%88%d8%b5%d9%81%d9%8e%d9%87%d9%8f-%d8%a8%d9%80-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a7%d8%ba%d9%8a%d9%8e%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%8f%d8%b6%d9%8e%d9%84%d9%91%d9%84%d8%8c-%d9%85%d8%b3%d8%a4/

وفيما أكّد النشطاء أن قادة النظام غطوا على قضية تفشي الوباء القاتل، لئلا يثبط الناس عن المشاركة في احتفالات “ثورة الخميني”، فإنهم قالوا: «هكذا أضاعوا الفرصة الذهبية لاحتواء الفيروس الخطير».

وكان رئيس لجنة علم الأوبئة بالمركز الوطني لمكافحة “كورونا” في إيران، “علي أكبر حقدوست”، قد كشف، السبت، أن «الفيروس انتشر في البلاد منذ الثلث الأخير من يناير الماضي، لكن السلطات تأخرت في الإعلان عن تفشيه».

قبلاً من ذلك، كان وزير الصحة الإيراني السابق، “حسن زاده هاشمي”، قد أعلن أنه حذر كبار المسؤولين من مخاطر تفشي الوباء منذ ديسمبر الماضي، لكنهم لم يستجيبوا لنصيحته، وفق قوله.

العديد من السياسيين، انتقدوا بدورهم استمرار رحلات “ماهان إير”، المملوكة لـ #الحرس_الثوري، من وإلى #الصين وبالتالي مسؤوليتها عن تفشي المرض في البلاد على الرغم من أمر الحكومة بوقف رحلاتها.

وقال الناشطون الموقعون على الرسالة، إن «حياة المواطنين في إيران أصبحت رهينة سياسات المرشد وأنصاره»، منتقدين بشدة سبب إحجام “خامنئي” عن تخصيص مليار دولار من #صندوق_التنمية الوطني لمكافحة انتشار “كورونا”.

الناشطون انتقدوا أيضاً، عدم منح الإجازات لجميع السجناء السياسيين الذين تتعرض حياتهم للخطر بسبب تفشي الوباء، ذاكرين أن «النظام قادر على قمع الاحتجاجات في غضون أيام، لكنه عاجز عن وقف السفر غير الضروري بين المدن للمساعدة في الحد من انتشار الفيروس».

وقالت #وزارة_الصحة الايرانية، اليوم الاثنين، إن عدد الوفيات الناجمة عن “كورونا” ارتفع بواقع /117/ وفاة في الـ /24/ ساعة الماضية، ليصل إلى /2757/، فيما قفز العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى /41495/ إصابة.


التعليقات