تحت جناح “حظر التجوال” اعتقالات تستهدف المتخلفين عن الخدمة العسكرية بدير الزور


ديرالزور (الحل نت) – شنت القوات السورية النظامية في مدينة #دير_الزور، ليل أمس، حملة دهم واعتقال طالت عدداً من الشبان المتخلفين عن أداء الخدمتين الإلزامية والاحتياطية، مستغلة قرارات #حظر_التجوال المفروضة منذ عدة أيام، كإجراء احترازي للوقاية من فيروس #كورونا.

وقال مراسل موقع «الحل نت» في المدينة: إن «دوريات مشتركة من #الجيش_السوري والشرطة العسكرية، اعتقلت قرابة 25 شاباً من أحياء #الجورة و #القصور، مستغلة وجودهم داخل منازلهم في فترة #حظر_التجوال المفروضة منذ الساعة السادسة مساءً وحتى السادسة صباحاً».

وأكد المراسل أنه «تم نقل المعتقلين إلى مركز الشرطة العسكرية ومعسكر الطلائع، ليتم فرزهم على قطعاتهم العسكرية».


وفي حديثه لموقع (الحل نت) قال السيد “محمد قاسم” ( إسم مستعار): إن «إرسال الشبان إلى الخدمة ووضعهم في تجمعات، يعتبر بمثابة إرسالهم إلى التهلكة، خاصة مع تداول أنباء عن وجود إصابات بفيروس “كورونا” بين صفوف الميليشيات الإيرانية المتواجدة بشكل كبير في المدينة وبقية المناطق المحيطة بها».

ورغم إصدار السلطات السورية قرارات تقضي بإقفال المعابر الحدودية ومنها معبر #القائم، ما تزال محافظة “ديرالزور” تشهد عملية دخول وخروج كبيرة لعناصر الميليشيات والزوار العراقيين والإيرانيين عبر المعبر الحدودي في #البوكمال.


التعليقات