الخطوة الحكومية التالية: عزل المناطق بشكل تدريجي في محيط دمشق


ريف دمشق (الحل نت) – تؤكد جميع المؤشرات أن الحكومة السورية، لا تملك أيّة حلول لمواجهة فايروس كورونا إلا خطط العزل والحجر الصحي التي تطبقها بشكل تدريجي عبر قوانين تصدرها الداخلية تحت مظلة «الإجراءات الاحترازية».

وأعلنت السلطات السورية، قيامها بعزل منطقة #السيدة_زينب في ريف #دمشق بعد يوم واحد من عزل بلدة #منين في الطرف الآخر من العاصمة بعد تسجيل إصابات في كلتا المنطقتين.

وعلم موقع «الحل نت» من مصادر في محافظة #ريف_دمشق بأن التوجه سيكون خلال اليومين القادمين نحو حجر مدينة #جرمانا ثم مناطق أخرى تمهيداً لإعلان حظر تام يشمل كل أيام الأسبوع ولمدة عشرين ساعة يومياً.

ويتم تسجيل إصابات وحالات بشكل يومي في مشافي دمشق وريفها، إلا أنه لا يتم الإعلان الرسمي عن ذلك بل يجري التشخيص عادة على أن العوارض الظاهرة تشيرُ إلى مرض ذات الرئة.

ويشتكي الشارع السوري في دمشق من #الفقر وقلة الموارد بعد إغلاق الأسواق والمحلات وإيقاف الحركة بشكل كبير في المدينة، وبذات الوقت يُخشى من إعادة الحركة والاختلاط وتفشي الفايروس.

وبحسب مصادر طبية، فإن عدد الإصابات في دمشق يفوق الألف، سُجّل منها في المشافي 160 إصابة بينها 30 وفاة على الأقل، في الوقت الذي تشيرُ فيه إحصائيات غير رسمية إلى أن الأرقام الحقيقية قد تكون خمسة أضعاف هذه الأرقام.


التعليقات