وصولُ مزيدٍ منَ المسافرين إلى مطارِ القامشلي وتحويل العشرات للحجر الصحّي


وصلت مساء الخميس، ثالث رحلة جوية إلى مطار القامشلي خلال الأسبوع الجاري، قادمة من دمشق، وعلى متنها العشرات من الطلبة، ليجري تحويل عدد منهم، إلى الحجر الصحي، وسط أنباء عن بقاء آخرين داخل المطار محاولين الدخول إلى المدينة بمساعدة قوات الحكومة السورية.

وخضع العشرات من الطلبة القادمين عبر مطار القامشلي، إلى الفحص الروتيني للكشف عن “#كورونا”، من قبل فريق تابع لهيئة الصحة في “#الإدارة_الذاتية”، جرى تحويلهم لاحقاً إلى أحد مراكز الحجر الصحي في المدينة.

وكانت صفحات موالية للحكومة السورية، قد نشرت مساء أمس الأربعاء، أن اتحاد الطلبة في سوريا، تمكن من الحصول على موافقة لنقل نحو 100 طالب من جامعة #دمشق إلى #القامشلي.

في غضون ذلك، أعادت قوات الأمن الداخلي “#الأسايش”، عدداً من المسافرين الخارجين من المطار إلى نقطة الفحص الطبي، وذلك بعد محاولتهم الدخول إلى القامشلي عبر مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية، وفق ما أكدت “الأسايش”.

وكانت “الإدارة الذاتية” قد اتهمت أمس في بيان، الحكومة السورية، بإدخال مسافرين من مطار القامشلي إلى المدينة، عبر مناطق سيطرتها، محملة إياها المسؤولية عن وقوع أية حالات إصابة في مناطقها.


التعليقات