تركيا ترسل جثمان سوري توفي بـ “كورونا” لدفنه في بلده.. والأهالي متخوفون


قال  مركز توثيق الانتهاكات في شمالي سوريا، إن «السلطات التركية أرسلت جثمان  لاجئ سوري بعد أن توفي بسبب فيروس كورونا، من أجل دفنه في سوريا».

وأكد المركز، أمس الأربعاء، أن السلطات التركية نقلت جثمان اللاجئ “عبد السلام حاج عيسى”، الذي كان يقيم في #تركيا، بعد أن توفي جراء إصابته بفيروس “#كورونا”، إلى سوريا، الأمر الذي أحدث حالة من الهلع بين المدنيين شمالي سوريا.

ودُفن المتوفى في مسقط رأسه بقرية تلتانة التابعة لناحية اخترين في ريف حلب الشمالي، بعد أن استلمت عائلته الجثة عند معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا.

وبحسب المركز فإنه “لم تتم مراعاة القواعد الصحية للاحتراز من العدوى بالفيروس، حيث قامت عائلة المتوفى بغسل جثمانه_ما يخالف شروط الوقاية_ الأمر الذي أحدث حالة من الهلع في المنطقة.

وطوقت القرية من قبل عناصر الشرطة التابعين لإحدى الفصائل العسكرية، وتم فضّ مجلس العزاء من أجل البدء بإجراءات فحص أهالي القرية، وفق المركز.

ويبدو أن هذا الإجراء جديد من نوعه في ظل انتشار فيروس “كورونا”، حيث يجري بالعادة دفن موتى السوريين في المقابر التركية، بإشراف وتنسيق من قبل بلديات المدن.

ويتخوف المدنيون في شمالي سوريا، من خطر تفشي فيروس “كورونا”، في ظل قلة الإمكانات الطبية.


التعليقات