بغداد 14°C
دمشق 11°C
الثلاثاء 2 مارس 2021
«أيُمكنكُم تشخيص الجن؟».. سخرية من إيران والسبب جهاز يكشف "كورونا" عن بعد - الحل نت
صورة من تغريدة الخارجية الأميركية يظهر فيها قائد الحرس الثوري "حسين سلامي" وأمامه جهاز كشف "كورونا" الذي أعلنَ عنه - تويتر

«أيُمكنكُم تشخيص الجن؟».. سخرية من إيران والسبب جهاز يكشف “كورونا” عن بعد


لا شك أن #إيران تعاني مأساة حقيقية جراء وباء #كورونا الذي اجتاحها مطلع فبراير الماضي، ولم يتنه حتى اللحظة، حيث تفقد البلاد يومياً مئات الضحايا جراء الإصابة بالفيروس.

لكن، ورغم كل تلك المأساة الإنسانية، تشهد إيران منذ الأمس وإلى اليوم سخرية كبيرة، على خلفية إعلان #الحرس_الثوري الإيراني تمكنه من صنع جهاز يكشف الفيروس على بعد /100/ متر.

وقال قائد “الحرس الثوري” #حسين_سلامي، إن الجهاز الذي أطلق عليه اسم “مستعان”، «يمكن أن يكتشف الأشخاص المصابين بالفيروس أو الأسطح الملوثة خلال /5/ ثوان فقط، عبر توجيه هوائي مرتبط بالجهاز باتجاه النقطة المصابة».

مُضيفاً في مؤتمر صُحافي، أن «المنظومة المبتكرة يمكنها القيام بذلك من دون الحاجة إلى سحب عينات من دم المرضى، وقد تم اختبارها في مستشفيات مختلفة، وأظهرت أداء إيجابي في (80 %) من الحالات».

هذا الاختراع أثار موجة من السخرية على منصات #التواصل_الاجتماعي في إيران، حيث طالب عدد من المغردين الإيرانيين الحرس «بالمثابرة على العمل من أجل توفير علاجات لكورونا عن بعد».

واعتبر الكثير من مستخدمي مواقع “التواصل الاجتماعي”، أن «السلطات في بلادهم معروفة بتقديم ادعاءات مشكوك بها تتحدث عن اختراقات علمية وعسكرية من دون أي أساس»، بحسبهم.

السخرية هذه تعدّت الداخل الإيراني، ووصل صداها دولياً، إذ سخرت #الخارجية_الأميركية من إعلان الحرس الثوري، اختراعه جهازاً لتشخيص الإصابة بكورونا، عبر حسابها باللغة الفارسية في “تويتر”.

الخارجية وضعَت صورة لقائد الحرس الإيراني “حسين سلامي” مقابل الجهاز، قائلةً: «من الغريب أن هذا الجهاز يصدر صفيراً عندما يقترب من عناصر الحرس الثوري، هل يمكنكم أيضا اختراع جهاز تشخيص الجن؟».

تغريدة الخارجية الأميركية – تويتر

كذلك، سخر “لين خودوركوفسكي”، مستشار العلاقات العامة في الخارجية الأميركية، على “تويتر”، من إلاختراع قائلا: «أقدّم لكم الجهاز الجديد والمتقدم الذي صنعه نخبة من أطباء الحرس الثوري، وحاز تأييد الدكتور “سلامي” قائد الحرس الثوري».

إلى ذلك، قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، إن “مستعان” «يذكرنا في الواقع بأداة الكشف عن القنابل المزيفة التي باعها محتال بريطاني لـ #لعراق ولعدة دول أخرى، بما في ذلك #السعودية و #تايلاند».

«وتمكن المحتال ويدعى “جيمس ماكورميك” من تحقيق أرباح قدرت بنحو /50/ مليون جنيه إسترليني من بيع الأجهزة المزيّفة التي أثبتت التحقيقات أنها تستخدم للكشف عن كرات الغولف».

وتعد إيران البؤرة الرئيسة لإصابات وضحايا فيروس “كورونا” في منطقتي #الشرق_الأوسط، و #شمال_أفريقيا، حيث سجّلت حتى اليوم أكثر من /4777/ حالة وفاة ونحو /76300/ إصابة.


التعليقات