بغداد 14°C
دمشق 10°C
الخميس 25 فبراير 2021
أسبوعٌ حاسمٌ لحكومة الكاظمي.. المكونات تريد حصصها - الحل نت
المكلف بتشكيل الحكومة العراقية ـ مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

أسبوعٌ حاسمٌ لحكومة الكاظمي.. المكونات تريد حصصها


تشير معلومات متتابعة من غرف حوارات رئيس الوزراء العراقي المكلف #مصطفى_الكاظمي إلى أنه لم يُنهِ حتى الآن تفاهماته مع الكتل الداعمة له، التي وضعت أمامه شروطاً تتعلق بحكومته وبرنامج عملها.

ويؤكد مسؤولون أن أسبوعاً حاسماً ينتظر الكاظمي لتأطير اتفاقاته مع الكتل، وتقديم حكومته كما وعد بوقت سابق، في أسرع وقت وقبل انقضاء مهلة الشهر التي حددها #الدستور_العراقي.

ومن المقرر أن يبدأ الكاظمي مساء اليوم السبت جولة مباحثات ولقاءات مع ممثلين عن عدة قوى سياسية.

وتكشف مصادر برلمانية أن المفاوضات الحالية قائمة على مبدأ حكومة مؤقتة لعام أو أكثر لمنع تشعب الكتل أو توسعها في شروطها ومطالبها.

فيما توضح أخرى أن الكتل والقوى السياسية الرئيسة التي سبق أن أعلنت دعمها للكاظمي تُطالب اليوم بعدة نقاط، أبرزها تمثيلها بحكومته، وأيضاً موضوع تضمين برنامج الحكومة ملف إخراج #القوات_الأميركية بالنسبة إلى كتل شيعية توصف عادة بأنها مقربة من #إيران.

وأشارت إلى أن كتلاً كردية تطالب بحسم موضوع الموازنة وحصة الإقليم والتزام اتفاقات سبق أن أُبرِمَت مع رئيس الوزراء المستقيل #عادل_عبدالمهدي، وأن التكتل العربي السُّني يُطالب بإعادة إعمار المناطق المدمرة والمختطفين وإعادة #النازحين، علاوة على تمثيله بالحكومة.

من جهته، قال عضو تحالف “#سائرون”، النائب سلام الشمري، إن جلسة منح الثقة لحكومة الكاظمي بانتظار «التوافق النهائي».

مضيفاً في بيان، أن «تحديد جلسة البرلمان سيكون قريباً ويعتمد على توافق الكتل السياسية على حكومة #مصطفى_الكاظمي».

ولفت الشمري إلى أن «الحكومة الجديدة بانتظارها ملفات مهمة، أولها مكافحة فيروس “#كورونا” وتنفيذ مطالب المتظاهرين المشروعة وتحديد موعد #الانتخابات_المبكرة مع مفوضية الانتخابات وتهيئة الأجواء المناسبة لإجرائها بأسرع وقت، وتنفيذ خطوات مكافحة الفساد».

من جانبه، أشار نائب رئيس الوزراء الأسبق بهاء الاعرجي، في تغريدة له: «الكاظمي إذا كان مرشحاً من الكتلة الكبرى، يتحتم على مكونات هذه الكتلة أن تقف معه من أجل إنجاح مهمته، لا أن تُحاول بعض أطرافها وضع العصيّ في العجَلة بهدف تحقيق مصالح خاصة».

أما النائبة عن تحالف القوى العراقية، زيتون الدليمي، فقد بيَّنت أن «رئيس الوزراء المكلف لم يعقد أي لقاء مع القوى السنية بعد».

مبينة أننا «أبلغنا الكاظمي خلال جلسة التكليف بمطالبنا بمراعاة استحقاق المكون».


التعليقات