ميليشيات عراقية لمحاربة “كورونا” في إيران ومغرّدون: نصيبنا القتل في العراق

ميليشيات عراقية لمحاربة “كورونا” في إيران ومغرّدون: نصيبنا القتل في العراق
لجنة للتعقيم في شارع بمدينة قم الإيرانية تابعة لحركة النجباء - إنترنت

يبدو أن الميليشيات #العراق ية الموالية لـ # #إيران تُثبت هذا الولاء علناً ودون الحاجة للتستر، إذ أعلنت ميليشيا # #حركة_النجباء ، وجودها في #إيران من أجل مكافحة فيروس # #كورونا المستجد.

وأكد الأمين العام للحركة، # #عباس_موسوي ، وجود عناصر من النجباء في مدينة # #قم ال #إيران ية، وفقا لتصريحاته لوكالة “تسنيم” المقربة من #الحرس_الثوري ال #إيران ي.

“موسوي” قال للوكالة، إن «أعضاء الحركة وزَّعوا نحو /100/ سلة غذاء على الأحياء الفقيرة في #قم ، بالإضافة إلى /400/ كيلوغرام من العسل، لصالح المرضى وطوا #قم المستشفيات ال #إيران ية».

تظهر الصور عناصر الحركـة في #قم ، وهم يع #قم ون السيارات من فيروس “ #كورونا ”، فيما أظهرت صور سابقة أعضاء لميليشيات عراقية وعناصر من ميليشيا # #حزب_الله في المدينة وهُم يع #قم ون شوارعها، بحسب موقع “راديو فردا”.

قُبالَة هذا أعربَ مغردون عراقيون عن امتعاضهم من تطوع حركة النجباء في #إيران ، لمساعدتها في مكافحة “ #كورونا ”، بينما كان نصيب #العراق يين القتل والخطف على يد عناصر الحركة خلال الاحتجاجات الماضية.

هُنا يقول “مؤيد العباسي”: «صور لحركة النجباء تخدم #إيران ، من خلال تعقيم الشوارع وتوزيع السلات الغذائية وتعقيم حتى سيارات ال #إيران يين، (…)، ونصيب #العراق يين من النجباء هو الخطف والقتل».

[caption id="attachment_161603" align="aligncenter" width="363"] تغريدة “مؤيد العباسي” – تويتر[/caption]

بينما تقول “بيداء حميد”: «صور عن موكب لحركة النجباء، إذ تقوم بتعقيم الشوارع وتوزيع المواد المع #قم ة والأغذية لل #إيران يين في مدينة #قم ، (…)، بينما في #العراق يرفعون السلاح بوجه فقراء الجنوب من الشيعة».

[caption id="attachment_161605" align="aligncenter" width="248"] تغريدة “بيداء حميد” – تويتر[/caption]

أما “فاطمة الفلاحي”، فتقول: «من مهام ميليشيا النجباء، تعقيم السيارات والشوارع والأبنية ال #إيران ية في #إيران ، (…)، وخطف وقتل الناشطين #العراق يين في # #العراق ».

[caption id="attachment_161604" align="aligncenter" width="344"] تغريدة “فاطمة الفلاحي” – تويتر[/caption]

وأكملَت تغريدتها قائلةً: «كذلك لها حصة الأسد في سرقة موارد المراقد المقدّسة، والمنافذ الحدودية، (…)، والتآمر على #العراق يين وقتل العقول المفكرة بأمر من #إيران ».

وكانت السلطات ال #إيران ية قد سمحت في العام الماضي، بدخول ميليشيات عراقية لأراضيها، عندما ضربت الفيضانات محافظات إبران بشدّة، وذلك من أجل المساعدة في احتواء الأزمة.

ووصل عدد المصابين بـ “ #كورونا ” في #إيران نحو /82/ ألف إصابة حتى يوم الأحد، فيما بلغت حالات الوفاة نحو /5118/، حسب آخر إحصائية رسمية لـ # #وزارة_الصحة ال #إيران ية.