بغداد 35°C
دمشق 26°C
الجمعة 18 سبتمبر 2020
تعبيرية ـ إنترنت

في العراق: /81/ إصابة بـ “كورونا” نصفها حضرَت مجلس عزاء في البصرة


تستمر حالات الإصابة بوباء #كورونا في #العراق بالارتفاع يوماً بعد يوم، إذ سجّلت #وزارة_الصحة العراقية اليوم /81/ إصابة بالفيروس، وحالتي وفاة، و /33/ حالة شفاء.

من بين الإصابات الـ /81/، ثمّة /11/ إصابة سجّلتها #أربيل عاصمة #إقليم_كردستان العراق، كما سجّلت عاصمة الإقليم أول حالة وفاة بالوباء، منذ انتشار الفيروس فيها نهاية شباط الماضي.

ما يلفت الانتباه، إن ما يقارب نصف حالات الإصابات بالفيروس اليوم حصلت في #البصرة وحدها، حيث سجّلت المحافظة /39/ إصابة، /37/ حالة منها كانت نتيجة حضورها في مجلس عزاء في #الهارثة شمالي المحافظة.

كما أصيبت امرأة من قضاء #الزبير كانت في نفس مجلس العزاء، حيث تم عزل /15/ شخصاً ممن خالطوها، فيما أغلقت السلطات الهارثة، ومنع الدخول والخروج منها بالكامل، وفقاً لموقع “روداو” المحلّي.

وبلغ عدد الحالات الكليّة المصابة بفيروس “كورونا” في البصرة /356/ حالة، /183/ منها شفيت، وبقيت /156/ حالة منها تحت العلاج، وتوفيت /17/ حالة، بينما تنتظر /369/ حالة نتائج الفحوصات.

بالعودة إلى إصابات اليوم، بالإضافة إلى البصرة وأربيل، فقد توزعت بواقع /20/ إصابة في العاصمة #بغداد، و /5/ في #المثنى، و /2/ في #كركوك و #بابل، وواحدة في #كربلاء و #النجف، أما الوفاة الثانية غير أربيل فكانت في بغداد.

فيما توزّعت حالات الشفاء الـ /33/ بنحو /21/ في بغداد، و /٦/ حالات في #ذي_قار، و /4/ حالات في البصرة، وواحدة في #نينوى، ومثلها في محافظة النجف.

ووصل العدد الإجمالي لإصابات “كورونا” إلى /1928/ منها /367/ في إقليم كردستان، و /90/ حالة وفاء منها /6/ في الإقليم، و /1315/ حالة شفاء، منها /321/ حالة في كردستان العراق.

وفي ظل هذه الإصابات المستمرة، شدّدت “اللجنة العليا للصحة والسلامة” في العراق، إجراءات مكافحة الفيروس، وفرض غرامات مالية على المخالفين لشروط الوقاية الصحية.

كما قرّرت فرض غرامة مالية مقدارها /50/ الف دينار  على مركبات النقل الجماعي التي تتجاوز سعتها /4/ ركاب المخالفة، وغرامة قدرها /10/ آلاف دينار على كل فرد لا يرتدي كمامة واقية خارج المنزل.

ويشكل وباء “كورونا” مصدر قلق للعراقيين وللإقليم، خصوصاً بعدما ضرب بشدة في الجارة #إيران، بخاصة أن العراق وإقليم كردستان، يتقاسمان مئات الكيلومترات مع #طهران.


التعليقات