بغداد 23°C
دمشق 22°C
الأربعاء 28 أكتوبر 2020
المكلف بتشكيل الحكومة العراقية ـ مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

“الكاظمي” يرسل منهاجه للبرلمان وميليشيا عراقية تطالب بسحب تكليفه


في جديد تطورات ملف تشكيل #الحكومة_العراقية، أرسل المكلّف بتشكيلها #مصطفى_الكاظمي المنهاج الوزاري إلى #البرلمان_العراقي للاطلاع عليه، ليتم إرسال الكابينة الوزارية فيما بعد.

أعلن “الكاظمي” ذلك في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”، مرفقاً معها مقطع مرئي قال فيه كلمة مقتضبة «أوقّع المنهاج الوزاري. عاش #العراق أرضاً وشعباً وسيادة وطنية».

تغريدة “مصطفى الكاظمي” – تويتر

بعد نشره التغريدة، سرعان ما ردّ المتحدث باسم ميليشيا #كتائب_حزب_الله العراقية #أبو_علي_العسكري في تغريدة له، مُطالباً  القوى السياسية سحب تكليف “الكاظمي”.

وقال “العسكري” في تغريدته: «في ظرف أمني حسّاس كالذي نمر به، ينبغي على الأخوة المتصدّين للمشهد السياسي الذين ساهموا بإيصال “الكاظمي” إلى التكليف، أن يتداركوا هذا الأمر قبل فوات الأوان».

مُكملاً: «الرجل أقل بكثير من تحمّل هكذا مسؤولية، فضلاً عن أنه متهم بجريمة كبرى لم تثبت براءته منها»، مُضيفاً: «لا بد أن يعلم السياسيون أو غيرهم من الذين يتخذون #أميركا سيّدة لهم، أنّ أميركا إلى زوال».

تغريدة “أبو علي العسكري” – تويتر

يجيء كلام “العسكري” هذا للمرة الثانية، إذ سبق له وأن هدّدَ في حال تكليف “الكاظمي” برئاسة الحكومة، كان ذلك في بدايات مارس الماضي، بالضبط بعد اعتذار المكلّف الأول #محمد_توفيق_علاوي.

حينها اتهم “الكاظمي” بالمساعدة في مقتل الجنرال الإيراني #قاسم_سليماني، والقيادي #أبو_مهدي_المهندس مطلع يناير المنصرم، مُعتبراً ترشيحه بمثابة «إعلان حرب على الشعب العراقي، وسيحرق ما تبقى من أمن البلاد».

تشير المعطيات الأخيرة، إلى انفراجة قريبة في ملف الحكومة، ومن الممكن تمرير حكومة “الكاظمي” الأسبوع المقبل، بعد التفاهم والتوافق بينه وبين القوى السياسية المختلفة.

كان “الكاظمي” قد كُلّف في (9 نيسان) الجاري من قبل رئيس الجمهورية #برهم_صالح خلفاً للمنسحبين #عدنان_الزرفي وقبله “محمد علاوي”، ليكون هو المكلّف الثالث خلال شهرين.

ويفترض بـ “الكاظمي”، عرض كابينته الوزارية على #مجلس_النواب قبل (8 آيار/ مايو) المقبل، من أجل نيل حكومته الثقة، وخلافة حكومة رئيس الوزراء المستقيل #عادل_عبد_المهدي.


التعليقات