بغداد 27°C
دمشق 35°C
الخميس 1 أكتوبر 2020
صورة من الفيديو المتداول

(فيديو) بلغةٍ ركيكة وجُملٍ تائهة.. “قبنض” يدعو لرفع العقوبات عن سوريا


دعا عضو مجلس الشعب السوري “محمد قبنض” المجتمع الدولي «لرفع الحصار والعقوبات الاقتصاديّة الجائرة عن الشعب السوري» تزامناً مع تفاقم أزمة كورونا في كافة أنحاء العالم.

وقال قبنض في مقابلة مرئيّة بثّتها قناة روسيا اليوم: «إن من واجب العالم الإنساني أن يطلق صرخةً عالميةً بوجه السّياسات الظّالمة، وأن يوقف الإجراءات التعسّفية التي تحاصر الشّعوب لغاية سياسيّة قذرة».

وأثارت المقابلة المتداولة على صفحات مواقع التواصل موجات سخرية وانتقاد واسعة، وذلك بسبب إصرار الحكومة السوريّة، بجعل “قبنض” إحدى واجهات مجلس الشعب، على ما يطلقه من تصريحات تثير السخريّة.

وقال أيمن محمد تعليقاً على المقابلة المتداولة أديش عاملين مونتاج.. كل جملة بجملتا مونتاج .. مستحيل هاد يحفظ كلمتين ع بعض… معقول مافي بسوريا حدا بيعرف يقرأ منيح ليمثل البلد ويدعو لرفع العقوبات!».

من جانبها علّقت مها صباغ على الفيديو بالقول: «هيك الحكومة حابة… للأسف هي الأشكال اللي عم تقدمها حكومتنا للعالم والمجتمع الدولي، مو الحق على قبنض الحق على يللي عم يختار الواجهات لتطلع وتحكي».

ويُعتبر “محمد قبنض” من أبرز أعضاء مجلس الشعب السوري خلال السنوات الأخيرة، وهو رجل أعمال ويملك شركة إنتاج للمسلسلات التلفزيونية تحت اسم «قبنض»، وأثارت تصريحاته خلال الفترة الأخيرة موجات سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما خلال حديثه في جلسات مجلس الشعب، إذ حظيت فيديوهات له بمئات الآلاف من التعليقات الساخرة على صفحات الإنترنت.

ومنذ أشهر تطلق الحكومة السوريّة ومؤسساتها دعوات للمجتمع الدولي بشأن رفع العقوبات الاقتصاديّة عن سوريا، وذلك بدعوى المساعدة في منع انتشار فيروس كورونا في البلاد.

وبحسب وزارة الصحّة في دمشق فإن عدد الإصابات في المحافظات السوريّة الخاضعة لسيطرة الحكومة، لم يتجاوز 44 إصابة، في حين تماثل للشفاء ٤٤ شخصاً من المصابين، وسجلت الوزارة ثلاث حالات وفاة حتى اللحظة.

وتشهد البلاد حظراً يوميّاً للتجوال من الساعة السابعة والنصف مساءً حتى السادسة من صباح اليوم التالي، ويعيش الأهالي أوضاعاً اقتصاديّة متدهورة نتيجة توقف الأعمال، والانهيار المتواصل لسعر صرف العملة المحليّة مقابل العملات الأجنبيّة.

وتواجه الحكومة السوريّة اتهامات بالتقصير عن تأمين الاحتياجات الأساسيّة للسوريّين، ويرى مراقبون أن تطبيق الحجر الصحّي في سوريا أمرٌ لا يمكن تطبيقه، وذلك لعدم اقتران الحظر بخطة اقتصاديّة لدعم المواطنين لمواجهة توقف العجلة الاقتصاديّة في البلاد.


التعليقات