بغداد 32°C
دمشق 22°C
السبت 26 سبتمبر 2020
رئيس الوزراء العراقي الجديد مصطفى الكاظمي ـ إنترنت

التيّارُ الصدري يُحذر الكاظمي من /5/ أخطاء رسّختها «الدولة العميقة»


حتى في دعم الحكومة الجديدة، يبدو الانقسام الشيعي واضحاً، فقد تنصلت كتل سياسية عن مواقف التبريك مثل كتلة “#عطاء” التابعة لفالح الفياض، وائتلاف “#النصر” الذي يقوده #حيدر_العبادي، فيما بادر التيار الصدري بنصائح غير مسبوقة لرئيس الوزراء #مصطفى_الكاظمي.

ووجه القيادي بالتيار #حاكم_الزاملي رسالة إلى الكاظمي،  حذر فيها من تكرار /5/ أخطاء وقعت فيها حكومة #عادل_عبدالمهدي والحكومات السابقة.

الزاملي قال في تصريحات صحافية، إن «عدداً من الأخطاء وقعت فيها حكومة عبدالمهدي، وحتى الحكومات السابقة، أبرزها عدم الجدية في محاربة الفساد، وإدارة الدولة من قبل بعض الجهات الحزبية والسياسية والعشائرية، والاعتماد على العلاقات المادية في اختيار شخصيات لبعض المناصب، وخصوصاً في الجانبين الأمني والعسكري وغيرها».

وأضاف الزاملي أن «الحكومات السابقة شهده مجاملات في المحاسبة والمتابعة وإدارة الدولة من خلال #الدولة_العميقة التي رسختها، لأغلب المناصب في الحكومة».

وتابع أن «هذه القضايا بحاجة إلى ثورة حقيقة وتغيير شامل لأغلب مفاصل الدولة العراقية، حتى تنجح الحكومة الجديدة، كما يجب أن تكون الحكومة الجديدة، حكومة ميدانية، تتابع كافة الملفات من أرض الواقع».

أما المحلل السياسي عبدالقادر القيسي، فقد قال لـ”الحل نت”، إن «الكاظمي متابعٌ جيد لكل الحكومات السابقة بصفته الصحافية، ويدرك غالبية الأخطاء التي وقعت فيها الحكومات السابقة ومطالب المتظاهرين، ولكن لا يمكن معالجة الأخطاء من خلاله لوحده، إلا بمساعدة حزبية».

ولفت إلى أن «#الأحزاب_العراقية لحد الآن غير مقتنعة بأهمية التنازل من أجل مصالح الشعب، إذ ما تزال تحارب بعضها من أجل الحصول على المناصب والصفقات، وهذا ما قد يؤدي إلى فشل مهمة الكاظمي الذي لا يملك أي كتلة سياسية تدعمه».

وصوّت #مجلس_النواب، فجر أمس الخميس، على منح الثقة للكاظمي وكابينة من 15 وزيراً، مع رفض تمرير 5 آخرين وتأجيل حسم حقيبتين.


التعليقات